غرفة الأخبار

مراقبة تقنية تكشف محاولة تهريب مخدرات عبر شاحنة في طنجة المتوسط

أحبط مصالح الأمن الوطني بميناء طنجة المتوسط، بتنسيق مع نظيرتها بالجمارك، فجر الجمعة 14 شتنبر، محاولة تهريب 28 كيلوغراماً من…

أحبط مصالح الأمن الوطني بميناء طنجة المتوسط، بتنسيق مع نظيرتها بالجمارك، فجر الجمعة 14 شتنبر، محاولة تهريب 28 كيلوغراماً من مخدر الشيرا، كانت على متن شاحنة للنقل الدولي متوجهة لفرنسا.

وقبل مغادرة الشاحنة الفارغة إلى الخارج، مكنت عملية المراقبة التقني، من اكتشاف شحنة المواد المخدرة مخبأة بالهيكل الداخلي للشاحنة ، قبل أن يتم حجزها وتوقيف سائقيها المغربيين.

وقد تم وضع المشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

حليمة سيسي.. امرأة مالية تجنب 9 أطفال في المغرب ووزارة الصحة “لا علم لها”

قالت وزارة الصحة في مالي إن شابة مالية تدعى حليمة سيسي، قد أنجبت يوم الثلاثاء 4 ماي في المغرب، 9…

قالت وزارة الصحة في مالي إن شابة مالية تدعى حليمة سيسي، قد أنجبت يوم الثلاثاء 4 ماي في المغرب، 9 أطفال داخل عيادة خاصة.

وأنجبت المرأة البالغة من العمر 25 سنة خمس فتيات وأربعة أولاد، وهي وأطفالها “بخير” ، حسبما جاء في بيان مكتوب من وزارة الصحة في مالي.

وفقا لتقييم الأطباء في كل من مالي والمغرب، كان من المتوقع في البداية أن يكون لدى حليمة سبعة أطفال لكنها ولدت بعملية قيصرية عددا أكبر، إذ لم يلاحظ الأطباء أن لديها طفلين آخرين.

وجاء الإنجاب بعد إقامة طبية لمدة أسبوعين في مستشفى في العاصمة المالية باماكو، ليطلب الأطباء رعاية متخصصة لحالة سيسي النادرة.

وبتعليمات من باه نداو ، الرئيس المؤقت للحكومة الانتقالية في مالي، نقلتها السلطات جوا إلى المغرب ، حيث تم إدخالها إلى عيادة للعلاج في 30 مارس ، بحسب بيان الوزارة.

المثير أن وزارة الصحة في المغرب نفت علمها بهذه العملية، وقال متحدث باسمها لوكالة الصحافة الفرنسية أن ليس لديهم أي علم بحالة إنجاب نادرة في إحدى المستشفيات المغربية.

تجدر الإشارة بأن مجموعة من الصور واللقطات المتداولة قديمة ولا علاقة لها بهذا الموضوع.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الداخلية تُعلن عن توقّعاتها بشأن المداخيل السنوية لزراعة القنب الهندي الطبي

أفادت دراسات منجزة حول جدوى تطوير القنب الهندي، إلى أن الدخل الصافي للهكتار لزراعة هذه النبتة لأغراض طبية، يمكن أن…

أفادت دراسات منجزة حول جدوى تطوير القنب الهندي، إلى أن الدخل الصافي للهكتار لزراعة هذه النبتة لأغراض طبية، يمكن أن يصل إلى حوالي 110 ألف درهم سنويا.

وجاء في ملخص هذه الدراسات، التي أعدتها وزارة الداخلية، وتم تقديمها اليوم الثلاثاء بمجلس النواب، أن “الدخل الصافي للهكتار يمكن أن يصل إلى حوالي 110 ألف درهم سنويا، أي بتحسن قدره حوالي 40 بالمائة مقارنة مع أعلى مستوى للدخل الحالي، وذلك في إطار ممارسات تحترم مواصفات الزراعة المستدامة”.

وفي ما يتعلق بتوقعات حصة الإنتاج المغربي في السوق الأوروبي، فقد تم تحديد أهداف الصادرات المغربية من القنب الهندي للاستخدام القانوني في أوروبا بحلول عام 2028، حسب هذه الوثيقة، وفقا لفرضيتين، تتعلق الأولى بفرضية منخفضة تهم استهداف 10 في المئة من سوق القنب الهندي الطبي (42 مليار دولار)، ما يعادل 4.2 مليار دولار، ويمثل مداخيل فلاحية سنوية بحوالي 420 مليون دولار.

أما الفرضية الثانية (مرتفعة) فتتعلق بـ 15 في المئة من سوق القنب الهندي الطبي المستهدف، ما يعادل 6،3 مليار دولار، ويمثل مداخيل فلاحية سنوية بحوالي 630 مليون دولار، وهو ما سيمكن من تجاوز حجم المداخيل الفلاحية الإجمالية الحالية (حوالي 400 مليون دولار سنويا)، خاصة وأن هذه المداخيل المرتقبة لا تأخذ بعين الاعتبار عائدات زراعة وتحويل القنب الهندي لأغراض صناعية.

وبخصوص الأسواق التي يمكن استهدافها بالنسبة للمملكة، فتشير الوثيقة إلى أنه نظرا لمعايير إمكانية التصدير وسهولة ولوج الأسواق من جهة، وكذا العوامل المتعلقة بتوقعات تطور الاستهلاك وحجم الواردات من جهة أخرى، يعتبر السوق الأوروبي، السوق الرئيسي بالنسبة للمغرب.

وفي الوضع التشريعي الحالي، فإن الأسواق ذات الأولوية للقنب الهندي المغربي الطبي هي إسبانيا وهولندا والمملكة المتحدة وألمانيا، مع توقعات بقيمة 25 مليار دولار سنويا في عام 2028.

وبالنسبة لنقاط القوة التي يتوفر عليها المغرب، أبرزت الوثيقة أن المملكة تتوفر على الظروف الطبيعية والمناخية المواتية، والقرب من السوق الأوروبية الصاعدة، والدراية الموروثة التي يتمتع بها الفلاحون التقليديون، فضلا عن التوفر على عرض لوجستيكي (موانئ، مطارات،… ) يؤهل البلاد لاقتحام الاسواق الدولية، وكذا جاذبية المغرب بالنسبة للاستثمارات الأجنبية.

أما في ما يتعلق بنقاط الضعف والتحديات، فتتمثل في كون الترسانة القانونية الحالية لا تسمح بممارسة زراعة القنب الهندي وبجذب الاستثمارات الأجنبية المتعلقة بتحويله، بالإضافة إلى الموارد المائية.

وحسب الوثيقة، فإنه ورغم أن “السوق العالمي للقنب الهندي يبقى واعدا إلا أنه مع انطلاق هذا الورش لن يمكن من استيعاب كافة المزارعين (مقاربة تدريجية )، لذا من الضروري دعم برامج الزراعات والانشطة البديلة المدرة للدخل من أجل تحويل المزارعين من الزراعة غير المشروعة في انتظار انضمامهم الى برنامج القنب الطبي والصيدلي والصناعي عندما يسمح السوق بذلك”.

وبخصوص التساؤل حول إمكانية نجاح المغرب في زراعة مستدامة للقنب الهندي، أبرز الملخص أنه بالنظر إلى التجارب الدولية في هذا المجال والتجربة الكبيرة التي تتوفر عليها المملكة في الميدان الفلاحي، فإن البلاد تتوفر على فرص قوية لإنجاح زراعة للقنب الهندي تحترم البيئة، حيث يدعم هذه الفرص خصوصا تحفيز المزارع من خلال تمكينه من تحسين دخله مقارنة مع المستوى الحالي ووضعه الاجتماعي.

وخلصت الوثيقة إلى أن تطوير القنب الهندي المشروع سيمكن من الحد من مجموعة من المخاطر المتعلقة بتهريب واستهلاك المخدرات، وتلك المتعلقة بصحة المواطنين والبيئة، مبرزة أنه على الصعيد الاقتصادي، فإن تطوير هذه السلسلة الإنتاجية سيمكن المملكة من أن تصبح بلدا مصدرا للمنتجات الطبية والصيدلية والصناعية، بدلا من أن يبقى مستوردا لها بالعملة الصعبة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

آيت طالب: منحى كورونا تراجع في الأسابيع الأخيرة بفضل الإجراءات الاحترازية

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن التحكم النسبي في الوضعية الوبائية للمملكة شجع على إنجاح تواصل…

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن التحكم النسبي في الوضعية الوبائية للمملكة شجع على إنجاح تواصل عملية التلقيح خاصة مع تسجيل المنحى الوبائي لانخفاض كبير في الأسابيع الأخيرة.

وأبرز آيت الطالب أن التحكم النسبي في الوضعية الوبائية بالمملكة نتيجة للتدابير الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها السلطات العمومية، سيما حظر التنقل الليلي خلال شهر رمضان، شجع على إنجاح تواصل عملية التلقيح خاصة مع تسجيل المنحى الوبائي لانخفاض كبير في الأسابيع الأخيرة.

وأشار المسؤول الحكومي إلى أن الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا تتواصل في كافة تراب المملكة بسلاسة وتدبير مثالي نوه به العالم أجمع، نتيجة الأداء الجيد والتحرك الاستباقي للمغرب، بتوجيهات ملكية سامية، حماية للمواطنات والمواطنين، وبالنتيجة، حماية النظام الصحي من الانهيار، في الوقت الذي لازالت العديد من البلدان تعاني من أجل تأمين جرعات اللقاح الضرورية لسكانها .

وأكد الوزير أن الرهان الذي مازالت تسارع في سبيل تحقيقه البلاد اليوم يتمثل في ضمان الحماية اللازمة للفئات الهشة على وجه الخصوص، والتحكم بعد ذلك في انتشار العدوى الوبائية.

وذكر السيد آيت الطالب بأنه من المرتقب أن تنجح المملكة، في غضون أشهر، في الحفاظ على صحة الأشخاص الذين يحملون عوامل الاختطار ما فوق 55 سنة، وتحقيق أهم هدف راهنت عليه في إطار الاستراتيجية الموس عة للتلقيح، ألا وهو القضاء على الحالات الخطيرة والوفيات، قصد الت حكم في الوباء ثم الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية المنشودة.

وشدد على أنه، بالرغم من أن الحالة الوبائية متحكم فيها حتى الآن، فضلا عن القلق الناتج عن ظهور طفرات فيروسية جديدة، فإن ذلك يستوجب بذل المزيد من الحيطة والحذر لتجنب حدوث انتكاسة فيروسية والعصف بالتالي بكل المكتسبات التي حققتها البلاد في محاربة الفيروس وحماية الأمن الصحي للمواطنات والمواطنين.

ولم يفت المسؤول الحكومي التذكير بالشروع مع بداية الأسبوع المنصرم في توسيع دائرة الاستهداف لتشمل فئة المواطنات والمواطنين البالغين ما بين 55 و60 سنة، وذلك بعد رحلة أولى (في 28 يناير المنصرم) استهدفت خلالها وزارة الصحة الفئات ذات الأولوية، ثم أعلنت، منذ 11 فبراير الماضي، عن توسيع العملية لتشمل الفئة العمرية 65 سنة فما فوق، قبل الإعلان، فيما بعد، عن توسيع الدائرة لتشمل كذلك فئة المواطنات والمواطنين ما بين 60 و64 سنة، والحاملين لأمراض مزمنة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

373 إصابة جديدة بكورونا في المغرب بينها 5 في طنجة

سجلت مصالح وزارة الصحة 373 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية الرابعة من يوم الثلاثاء 4 ماي الحالي، بمجموع 512…

سجلت مصالح وزارة الصحة 373 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية الرابعة من يوم الثلاثاء 4 ماي الحالي، بمجموع 512 ألف و285 حالة.

سجلت أيضا 6 حالات إصابة و465 حالة شفاء، لينخفض مجموع الحالات النشطة إلى 4158 حالة.

محليا سجلت طنجة 5 حالات جديدة من أصل 12 حالة على مستوى الجهة، وتصدرت كما العادة الدار البيضاء الإصابات بـ 276 حالة، ثم سوس ماسة بـ 20 حالة، فمراكش بـ 17 حالة.

أكمل القراءة
error: