غرفة الأخبار

عصابة في طنجة تختطف حارس سيارات وتعرضه للتعذيب.. والسبب: رجال الأمنǃ

تعرض حارس سيارات في الـ 26 من عمره إلى الاختطاف والتعذيب على يد أفراد عصابة في طنجة، ليلة الجمعة 2…

تعرض حارس سيارات في الـ 26 من عمره إلى الاختطاف والتعذيب على يد أفراد عصابة في طنجة، ليلة الجمعة 2 فبراير الحالي، حيث قام ستة أشخاص على متن سيارتين بالتهجم عليه في “باركينغ” على مستوى شارع “كوتمبرك” قرب مخبزة “باريس”، وأرغموه على صعود إحدى السيارتين ونقلوه إلى مكان خلاء خارج مدينة طنجة، حيث اعتدوا عليه وجردوه من ملابسه وصوروه عاريا.

وحسب ما جاء في شكاية موجهة إلى الوكيل العام لمحكمة الاستئناف في طنجة، بتاريخ 5 فبراير الحالي، توصل موقع “طنجة7” بنسخة منها، فإن الضحية ما زال مهددا في حياته من طرف العصابة المذكورة ولم يعد يستطيع مغادرة منزله، وما زال ينتظر تحرك مصلحة الشرطة القضائية لولاية أمن طنجة للتحقيق في الحادث وإلقاء القبض على الجناة.

ويعود سبب عملية الاختطاف والاعتداء، حسب مضمون الشكاية، إلى تورط الضحية “رغما عنه” مع عناصر دورية أمنية حاولت استخدامه كطعم للإيقاع بزعيم العصابة المذكورة، حيث دفعته للاتصال هاتفيا بهذا الأخير وطلب شراء مخدرات منه، وهو ما استجاب له الضحية “مكرها”، لكن عملية اعتقال الشخص المعني متلبسا باءت بالفشل، ما جعل حارس السيارات هدفا للانتقام.

ويقول الضحية “عدنان أقلعي” إنه لا تربطه أية علاقة بعالم المخدرات، مُوضحا أنه كان مجبرا للموافقة على “استخدامه” من طرف مصالح الأمن بالنظر إلى حجم “الابتزاز” و”التهديد بالسجن” الذي تعرض له، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي “يتعاون” فيها “مرغما” مع العناصر الأمنية المذكورة، والتي تنكرت له بعد الحادث، وتركته يواجه مصيره مع “انتقام العصابات”.


شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

حبوب الشرقاوي يشرف على أول عملية خلفاً للخيام

لأول مرة منذ إنشاء المكتب المركزي للأبحاث القضائية يغيب عبد الحق الخيام عن عمليات هذا الجهاز، بعدما تقرر مؤخرا تعويضه…

لأول مرة منذ إنشاء المكتب المركزي للأبحاث القضائية يغيب عبد الحق الخيام عن عمليات هذا الجهاز، بعدما تقرر مؤخرا تعويضه بـ حبوب الشرقاوي.

الشرقاوي المدير الجديد للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أشرف صباح اليوم على عملية تفكيك خلية في مدينة تطوان، حيث تم اعتقال 3 أشخاص بايعوا التنظيم الإرهابي، وكانوا يخططون لارتكاب أعمال إرهابية عبر طريقة “الذئاب المنفردة”.


أكمل القراءة
غرفة الأخبار

متطرفو تطوان كانوا سينفذون أعمالهم على شكل “ذئاب منفردة”

 تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية على ضوء معلومات استخباراتية وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، صباح اليوم الجمعة، من…

 تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية على ضوء معلومات استخباراتية وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، صباح اليوم الجمعة، من تفكيك خلية إرهابية موالية لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، ينشط أعضاؤها بمدينة تطوان، وذلك في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لتحييد مخاطر التهديدات الإرهابية ودرء المشاريع المتطرفة التي تحدق بأمن واستقرار المملكة.

وأوضح بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أن التدخل الأمني الذي باشرته عناصر القوة الخاصة التابعة لفرقة التدخل السريع، أسفر عن توقيف ثلاثة متطرفين يشتبه في ارتباطهم بهذه الخلية الإرهابية، تتراوح أعمارهم ما بين 21 و38 سنة، وتربط أحدهم علاقة عائلية بمقاتل بصفوف “داعش” بالمنطقة السورية العراقية.

وأضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء الإفادات الأولية لأعضاء هذه الخلية، مكنت من تحديد مسكن في المدينة القديمة بتطوان كانوا يستغلونه كمكان آمن لعقد اجتماعاتهم والتخطيط لمشاريعهم الإرهابية، مشيرا إلى أنه بإرشاد من المشتبه فيهم تم الانتقال إلى المسكن المذكور وإجراء مسح كامل لمشتملاته ومرافقه من طرف تقنيي الكشف عن المتفجرات بعدما تم اتخاذ كافة التدابير الأمنية والوقائية لضمان سلامة السكان والعائلات المجاورة.

وتابع المصدر أن عمليات التفتيش التي أجراها ضباط المكتب المركزي للأبحاث القضائية وخبراء مسرح الجريمة بهذا المسكن الأخير، وبمنازل المشتبه فيهم، أسفرت عن حجز راية من الثوب تجسد شعار تنظيم “داعش”، ومخطوط ورقي يتضمن نص البيعة للخليفة المزعوم لهذا التنظيم، ومجموعة من الأسلحة البيضاء المتعددة الأنواع والمختلفة الأحجام، ومعدات معلوماتية وأجهزة إلكترونية.

وأضاف البلاغ أن إجراءات التفتيش مكنت كذلك من حجز مجموعة من المعدات والمستحضرات الكيميائية التي تدخل في صناعة العبوات المتفجرة التقليدية، من بينها أكياس تحتوي على مادة الكبريت والفوسفور، وبراميل تضم وقود البنزين، وقنينات مملوءة بالكحول الحارق، وأكياس معبأة بكميات كبيرة من براغي لولبية وكريات معدنية ومسامير، بالإضافة إلى أسلاك كهربائية وبطاريات إلكترونية، وقنينات زجاجية فارغة يشتبه في تسخيرها لتحضير قنينات المولوتوف، ومواد سائلة مشبوهة سوف يتم عرضها على الخبرة التقنية لدى مختبر الشرطة العلمية والتقنية.

وأفاد المصدر بأن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى أن أعضاء هذه الخلية الإرهابية وصلوا مرحلة متقدمة من التحضير والإعداد، إيذانا بالشروع في التنفيذ المادي لمشاريعهم الإرهابية، إذ وثقوا في شريط فيديو بيعتهم للأمير المزعوم لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وفق الأسلوب والشروط التي يقتضيها هذا التنظيم الإرهابي، والتي حددوا فيها الأهداف العامة لمخططاتهم الإرهابية.

كما أكدت الأبحاث والتحريات المنجزة – يضيف البلاغ – أن المشتبه فيهم قاموا بعدة زيارات استطلاعية لرصد وتحديد الأهداف المقرر مهاجمتها بواسطة عبوات ناسفة، أو باستعمال أساليب الإرهاب الفردي في عمليات تحاكي الأسلوب الإرهابي الذي يستخدمه مقاتلو تنظيم “داعش”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم إيداع المشتبه فيهم الموقوفين في إطار هذه القضية تحت تدبير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن جميع المشاريع الإرهابية والامتدادات والارتباطات المحتملة لهذه الخلية، التي تؤشر مرة أخرى عن تنامي المخاطر الإرهابية التي تحدق بالمملكة في ظل إصرار المتشبعين بالفكر المتطرف على تلبية الدعوات التحريضية التي يصدرها تنظيم”داعش”.


أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

المغرب يُقدّم مساعدةً بـ 150 ألف دولار لتخفيف معاناة اللاجئين

قرّر المغرب تقديم مساهمة مالية قدرها 150 ألف دولار، للمساعدة في التخفيف من معاناة اللاجئين، حسب ما أفاد السفير الممثل…

قرّر المغرب تقديم مساهمة مالية قدرها 150 ألف دولار، للمساعدة في التخفيف من معاناة اللاجئين، حسب ما أفاد السفير الممثل الدائم للمغرب عمر زنيبر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف.

وأوضح زنيبر أن هذه المساهمة المالية تأتي في إطار مؤتمر تعهدات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهي تعكس إرادة المغرب الراسخة في تعزيز التزامه بتقديم الدعم لعمل المفوضية، تقديرا لدورها وجهودها واستجابةً لندائها.

وأشار السفير المغربي إلى أن هذه المساهمة التي يأمل المغرب في أن تساعد في تعزيز أنشطة حماية اللاجئين والأشخاص، الذين تهتم بهم المفوضية، تُشكّل أيضا “تضحيةً” بالنظر للظرفية المالية الصعبة والقيود المالية المرتبطة بجائحة كورونا.


أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

عملية في تطوان لتوقيف متطرفين

قاد المكتب المركزي للأبحاث القضائية في الساعات الأولى من يوم الجمعة 4 دجنبر عملية على مستوى مدينة تطوان، من أجل…

قاد المكتب المركزي للأبحاث القضائية في الساعات الأولى من يوم الجمعة 4 دجنبر عملية على مستوى مدينة تطوان، من أجل تفكيك خلية إرهابية.

بحسب المعطيات المتوفرة فإن المصالح المختصة قامت بالتدخل في أكثر من موقع لتوقيف أشخاص بايعوا تنظيمات إرهابية أو كانوا يخططون لارتكاب أعمال تخريب داخل المملكة.


أكمل القراءة
error: