غرفة الأخبار

تقريران حول الأدوية ورخص تسويقها في المغرب على طاولة المجلس الأعلى للحسابات

أعلنت وزارة الصحة أنها أحالت على المجلس الأعلى للحسابات، تفعيلا لمقتضيات القانون رقم 99-62 المنظم للمحاكم المالية، تقريرين للمفتشية العامة…

أعلنت وزارة الصحة أنها أحالت على المجلس الأعلى للحسابات، تفعيلا لمقتضيات القانون رقم 99-62 المنظم للمحاكم المالية، تقريرين للمفتشية العامة للوزارة شملا مجال تدبير الأدوية ومنح الرخص لتسويقها، مؤكدة أنها لن تتوانى في اتخاذ ما يلزم من إجراءات وفي تنفيذ القرارات والتوصيات التي ستصدر عن أجهزة الرقابة المالية في الموضوع.

وأوضحت الوزارة بأنها خضعت، خلال السنوات الأخيرة، لعمليات تدقيق ومراقبة متوالية من طرف هيئات الرقابة الخارجية مثل المجلس الأعلى للحسابات والمفتشية العامة لوزارة المالية، وأن جميع التقارير الصادرة عن هذه الهيئات الرقابية لم تسجل مخالفات ذات طابع جنائي، مع العلم أن تلك التقارير سجلت ملاحظات تهم مجالات التسيير وأصدرت توصيات من أجل تحسين عمل المرافق الصحية، تعمل الوزارة جاهدة على تنفيذها وتتبعها .

واعتبرت أن “التحامل الكبير” على قطاع الصحة، وتقديمه للرأي العام بصورة جد سيئة لا تأخذ بعين الاعتبار لا المجهودات المتواصلة لإصلاح هذا القطاع وتطويره، ولا الإكراهات المزمنة والهيكلية التي يواجهها، يطرح مجموعة من التساؤلات حول هذا التشويه المقصود، خصوصا وأن وزارة الصحة تعتبر سباقة في اتخاذ ووضع العديد من التدابير التي من شأنها تعزيز النزاهة وكذا النجاعة في أداء المنظومة الصحية.

وذكر البلاغ، في هذا الإطار بفتح وزارة الصحة، مؤخرا، نقاشا موسعا شمل مجموعة من الكفاءات والمسؤولين بالوزارة وكذا بالقطاعات الأخرى، وذلك لبلورة خطة متوسطة الأمد ترمي إلى تخطيط أمثل للمنظومة الصحية في أفق 2025، كما أقدمت مؤخرا على أكبر عملية شهدتها الوزارة في تغيير وحركية المسؤولين الكبار بالإدارة المركزية وكذا اللاممركزة، مشيرا إلى أن التغيير يشمل جميع المدراء المركزيين والجهويين، والهدف منه هو ضخ دماء جديدة وبعث الدينامية في تسيير المصالح المركزية واللاممركزة، وفي تدبير الملفات الاستراتيجية.

كما تعد الوزارة، يضيف البلاغ، من أكبر القطاعات الوزارية انخراطا في وضع وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، وهي حاضرة في مختلف محطات هذه الاستراتيجية ومنفتحة على جميع الهيئات الوطنية وكذا الدولية المساهمة في تعزيز النزاهة، مستعرضة في هذا الإطار التعاون مع مؤسسة وسيط المملكة، والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة، والمجلس الأعلى للحسابات، بالإضافة إلى التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وباستثناء الوزارات التي تتوفر على أجهزة رقابة وتفتيش منظمة بنصوص خاصة، فإن وزارة الصحة تعتبر، حسب البلاغ ، أول وزارة أقدمت على إحداث مفتشيات جهوية، لتعزيز الرقابة وتتبع الملفات وشكاوى المواطنين، مبرزة أنه وبالإضافة إلى تدخل هيئات الرقابة الخارجية، فإن وزارة الصحة تسخر كل الإمكانيات لتدخل جهاز التفتيش الداخلي، وعلى ضوء تقاريره اتخذت العديد من القرارات التقويمية بل وتم تغيير مسؤولين في عدة مناصب.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

مدير الجمارك بجهة طنجة: معبر سبتة لن يكون للتجارة ولا تساهل مع إدخال البضائع (فيديو)

أكد عبد الحكيم الزحاف المدير الجهوي لإدارة الجمارك بطنجة تطوان الحسيمة بأن معبر سبتة الذي أعيد افتتاح يوم 17 ماي،…

أكد عبد الحكيم الزحاف المدير الجهوي لإدارة الجمارك بطنجة تطوان الحسيمة بأن معبر سبتة الذي أعيد افتتاح يوم 17 ماي، لن يكون أبدا “معبرا للتجارة”، مؤكدا عدم التساهل مع إدخال البضائع.

الزحاف قال إن إدارة الجمارك ستعمل من أجل عدم العودة إلى ما كان يشهده المعبر فيما سبق، مشددا بأنه لن سيمح بأي عمليات تجارية أو تداول للبضائع.

وأفاد المسؤول بأن الجمارك عملت مع باقي السلط لضمان إعادة افتتاح المعبر في ظروف جيدة، ليقتصر فقط على دخول السياح ومواطني الاتحاد الأوروبي والمغاربة الذين يتوفرون على تأشيرة شينغن.

للإشارة فإن التصريح جاء على هامش لقاء مغربي إسباني نظم مساء الخميس 19 ماي في مدينة طنجة وخصص جزء كبير منهم لعمل الجمارك والعلاقات المغربية الإسبانية في هذا الجانب.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

لماذا لا تُحقّق “أونصا” في خطورة منتجات إندومي على صحة المغاربة؟

بعدما أقدمت جمهورية مصر العربية، قبل بضعة أسابع، على سحب منتجات “إندومي” من أسواقها بعدما تبيّن احتواؤها على نسب عالية…

بعدما أقدمت جمهورية مصر العربية، قبل بضعة أسابع، على سحب منتجات “إندومي” من أسواقها بعدما تبيّن احتواؤها على نسب عالية من مواد مُسبّبة للسرطان، تقدمّ نائب في البرلمان المغربي بسؤال للحكومة عن سبب “عدم سحب منتج إندومي من الأسواق ومنع إنتاجه وبيعه رغم أضراره المتعددة والخطيرة”.

وفي سؤال كتابي وجّههه لوزير الفلاحة، تساءل البرلماني عن حزب العدالة والتنمية إبراهيم اجنين، عمّا إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونصا onssa” قد بادرت إلى القيام بعمليات التدقيق والتحليل لمحتويات ومكونات هذا النوع من المعكرونة سهلة التحضير.

وأكّد اجنين أن أنواعا كثيرة من “إندومي” تُباع في الأسواق المغربية، رغم أن التحاليل التي أجريت على هذا المنتج أثبتت وجود نسبة من مادة “الافلاتوكسينات”، وهي مادة سامة مسببة للسرطان، كما أثبتت وجود متبقيات من مبيدات تتعدى الحدود الآمنة المسموح بها للاستهلاك البشري.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الملك محمد السادس يحصل على جائزة

حصل الملك محمد السادس، اليوم الخميس 19 ماي، على “جائزة إسكيبولاس للسلام”، وهي أرفع جائزة يمنحها منتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات…

حصل الملك محمد السادس، اليوم الخميس 19 ماي، على “جائزة إسكيبولاس للسلام”، وهي أرفع جائزة يمنحها منتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى وحوض الكاراييب والمكسيك (الفوبريل).

وتم منح هذه الجائزة للملك بموجب قرار تمت المصادقة عليه بالرباط، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الاستثائية الـ 26 للمنتدى التي يستضيف البرلمان المغربي أشغالها ما بين 19 و21 ماي الحالي.

وأبرز قرار “الفوبريل”، الذي يحظى فيه البرلمان المغربي بصفة عضو ملاحظ منذ سنة 2014، أن هذا التتويج يأتي “تكريما وتقديرا لحكمة وشجاعة الملك التي قادته لرفع لواء الصالح العام من أجل نبذ الخلافات والسعي الدؤوب لإحقاق السلم بين الشعوب”.

وجاء في نص القرار أن الملك محمد السادس “يُعتبر مثالا يُحتذى به لكل من يعمل على احترام والحفاظ على هذه القيم لدى مختلف ثقافات وشعوب العالم”، مؤكدا أن منح هذه الجائزة يأتي كذلك تقديرا للجهود الحثيثة لرفع لواء السلام، والتي مافتئ الملك يبذلها منذ اعتلائه عرش المملكة.

وتهدف جائزة “إسكيبولاس للسلام” إلى إعلاء القيم الأخلاقية والروحية للصداقة المتحضرة والتفاهم والتسامح والتضامن بين الشعوب، وكذلك احترام حقوق الإنسان، وهي مكونات لثقافة السلام الأصيلة.

وسُمّيت هذه الجائزة باسم “إيسكيبولاس” نسبة إلى المدينة التي تحمل نفس الإسم في غواتيمالا، والتي احتضنت اجتماعات توجت سنة 1987 بالتوقيع على اتفاقية سلام في أمريكا الوسطى بين خمسة بلدان هي (غواتيمالا، السلفادور ، الهندوراس، نيكاراغوا وكوستاريكا).

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الأمن الغذائي للمغاربة.. مخزون القمح يكفي لأربعة أشهر قادمة

أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن المخزون الوطني من مادة القمح يُغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك، مشيرا…

أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن المخزون الوطني من مادة القمح يُغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك، مشيرا إلى أن المغرب يستورد هذه المادة الأساسية من مجموعة من الأسواق المختلفة.

وأوضح بايتاس، اليوم الخميس بالرباط، أن المغرب يتوفر على مجموعة من الآليات لتجديد المخزون الوطني من القمح وتعزيزه في شتى المراحل، كما يبذل مجهودا كبيرا لضمان وفرته، خاصة القمح اللين الذي ينتج منه الدقيق.

وأوضح المسؤول أن الدعم الحكومي الموجه لهذه المادة الحيوية لتصل إلى المطاحن بسعر 260 درهما للقنطار، عرف ارتفاعا كبيرا، فبعدما كان في حدود 71 درهما في يناير المنصرم، ارتفع اليوم ليقارب 200 درهم في كل قنطار، وذلك في سياق الظرفية الموسومة بالنزاع الروسي الأوكراني.

أكمل القراءة
error: