منوعات

المغنية أصالة تفضح إدارة موازين: طلبوا رشوة لأقدّم حفلةً بالمغرب

وضعت المغنية السورية أصالة نصري إدارة مهرجان موازين في موقف محرج، بعدما اتهمتها بمحاولة إجبارها على دفع “رشوة” مقابل تقديمها…

وضعت المغنية السورية أصالة نصري إدارة مهرجان موازين في موقف محرج، بعدما اتهمتها بمحاولة إجبارها على دفع “رشوة” مقابل تقديمها لحفلٍ في العاصمة الرباط.

زوج المغنية، وردّاً على استفسارات عن سبب تغيّب أصالة عن المهرجان في دورته المنتهية رغم برمجتها، قال يوم الإثنين 2 يوليوز إن أحد المكلفين في المهرجان طلب منها مبلغا ماليا من أجل حضور الحدث، الشيء الذي رفضته بشدة.

أصالة عادت وأكّدت المعلومة، يوم الثلاثاء 3 يوليوز، في رسالة وجهتها إلى جمهورها في المغرب، وقالت فيها بشكل واضح إنها ترفض تقديم رشوة للوصول إليه، وقالت “في بداياتي كنت بأمسّ الحاجه لأُعرّف بنفسي في البلاد العربيّه، وقدّ كان حينها عرف سرّي يُدفع من الفنّان لبعض المدراء والمسؤولين عن المهرجانات الكبيرة، لم أرضى أن أغنّي بهذه الطريقه، لأنّني وبفضل دعمكم ومحبّتكم وثقتكم الكبيره بي وبشخصي ومن بعد فضل الله عليّ وأنتم من بعد، لم أرضى لعزّتي وكرامة موهبتي واحترامي للأمانة، أن أرّشي كي أصل لكم”.

وأضافت الفنانة العربية في رسالتها “إن كان هناك شخص لم يلتزم بأخلاقيّات المهنه، في الحبيبة الغاليه المغرب، فمثله عشرات ومئات وآلاف في كلّ مكان على وجه الأرض، أنا دائماً أشتاق لأن ألتقيكم، وأحبّ أنّ أغنّي لكم، مكانكم يا أهل المغرب الحبيب الأقرب لقلبي في أعمق الوجدان، ولا تكترثوا لشخص لايمثّل إِلَّا نفسه، وإن لمّ نلتقي اليوم فغداً قريب، وأنا لن يفعل البعد فيني إِلَّا شوق أكثر للقاء أجمل”.

تعليقات
  • عادة ما كان يطرح السؤال الشهير: ما الربح الذي يجنيه منظمو مهرجان موازين و الشركات الممولة مادامت التذاكر لا تغطي مصاريفه الخيالية. حينها كنت أجيب: إن منظمي المهرجان و مدراء الشركات الخاصة الممولة للمهرجان لا يهمهم أموال الشعب أو أموال الشركة، ﻷن همهم الوحيد هو ما يدخل إلى جيوبهم من الإتاوات المدفوعة من قبل المغنيين و المغنيات بالإضافة إلى تضخيم الفاتورات بأرقام غير حقيقية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

سفيان البحري يستفيد من العفو الملكي ويغادر السجن

أعلنت الصفحة الرسمية لسفيان البحري يوم الإثنين 10 يناير الحالي استفادته من عفو ملكي، مشيرا إلى أنه سيغار السجن هذا…

أعلنت الصفحة الرسمية لسفيان البحري يوم الإثنين 10 يناير الحالي استفادته من عفو ملكي، مشيرا إلى أنه سيغار السجن هذا اليوم، بعدما كان مسجونا بتهمة السكر وإهانة موظفين عموميين وإهانة هيئة منظمة.

وزارة العدل أعلنت من جانبها صدور عفو ملكي على أكثر من 600 شخص، في إطالا تخليد ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال يوم 11 يناير.

هذا وقد اشتهر البحري بكونه صاحب أكبر صفحة فايسبوكية تحمل اسم الملك محمد السادس، حيث عمل على نشر بعض الصور الخاصة للملك وأفراد من الأسرة الحاكمة.

أكمل القراءة
منوعات

رمضان في المغرب يوم الأحد 3 أبريل

أكّدت جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر، أن شهر رمضان المبارك بالمغرب هذا العام سيحلّ يوم الأحد 3 أبريل 2022، وسيكون…

أكّدت جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر، أن شهر رمضان المبارك بالمغرب هذا العام سيحلّ يوم الأحد 3 أبريل 2022، وسيكون في فصل الربيع حيث يجوب رمضان الفصول الأربعة في دورة كاملة خلال 33 سنة بسبب الفرق بين السنتين الميلادية والهجرية الذي يكون إما 10 أو 11 يوما.

وفي إطار حساباتها العلمية الدقيقة، أوضحت الجمعية أن عملية مراقبة الهلال في المغرب ستتم مساء يوم الجمعة 29 شعبان 1443 هـ الموافق لـ 1 أبريل 2022م حيث سيقع الاقتران المركزي يوم الجمعة عند الساعة 06:24 بالتوقيت العالمي بمشيئة الله، حيث سيكون عمر الهلال عند المراقبة 12 ساعة و56 دقيقة وهي مدة غير كافية لرؤيته بالعين المجردة.

وأضافت في بلاغ لها توصّلت “طنجة7” بنسخة منه، أن عملية المراقبة تشارك فيها 278 لجنة رسمية تراقب الهلال شهريا في المغرب، تنطلق بمدينة فكيك أول مدينة تغرب فيها الشمس حيث سيكون مكث الهلال فيها 22 دقيقة، أما ارتفاعه 4,65 درجة واستطالته 6,7 درجة وكلها ضوابط تمنع رؤية الهلال بالعين المجردة.

وحسب الجمعية، سيبلغ معدل عدد ساعات الصيام كمتوسط 14 ساعة و15 دقيقة، وسيكون أقصر يوم هو اليوم الأول من رمضان بينما أطول يوم هو اليوم الأخير بسبب اقترابه من الانقلاب الصيفي، حيث سيصبح المعدل 15 ساعة و22 دقيقة، وكلما كان الاتجاه جنوبا تقل عدد ساعات الصيام، لتكون مدينة الكويرة أقل المدن المغربية في عدد ساعات الصيام.

أكمل القراءة
منوعات

أسعار الأغذية تصل أعلى مستوى لها منذ عشر سنوات

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو” في بيان لها، أن أسعار الأغذية العالمية بلغت في عام 2021 أعلى…

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو” في بيان لها، أن أسعار الأغذية العالمية بلغت في عام 2021 أعلى مستوى لها منذ عشر سنوات، مسجلة ارتفاعا بنسبة 28 في المئة مقارنة بعام 2020.

وقال كبير خبراء الاقتصاد لدى المنظمة، عبد الرضا عباسيان: “بينما يتوقع أن يؤدي ارتفاع الأسعار عادة إلى ازدياد الإنتاج، لا تترك أسعار المدخلات والوباء العالمي المتواصل والظروف المناخية الضبابية أكثر من أي وقت مضى، فسحة كبيرة للتفاؤل حيال عودة ظروف سوقية أكثر استقرارا حتى في 2022”.

وأشار الخبير الاقتصادي الدولي إلى أن أسعار جميع أصناف الأغذية ارتفعت العام الماضي جراء ازدياد الطلب.

وارتفعت أسعار الزيوت الغذائية بمعدل بلغ 66 في المئة العام الماضي، لتسجل مستوى قياسيا. أما أسعار الحبوب، فارتفعت بنسبة 27 في المئة لتصل إلى مستوى غير مسبوق منذ العام 2012. فيما ارتفعت أسعار الذرة بنسبة 44,1 في المئة والقمح بـ 31,3 في المئة. وارتفعت أسعار اللحوم بمعدل 12,7 في المئة عام 2021 ومنتجات الألبان بـ 16,9 في المئة.

أكمل القراءة
منوعات

تحذيرٌ رسمي.. أوميكرون ليس سوى البداية!

حذّرت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء 4 يناير الحالي، من أن الارتفاع الحاد في الإصابات بمتحور أوميكرون في أنحاء العالم،…

حذّرت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء 4 يناير الحالي، من أن الارتفاع الحاد في الإصابات بمتحور أوميكرون في أنحاء العالم، “يمكن أن يزيد من خطر ظهور متحورات جديدة أكثر خطورة”.

وقالت مسؤولة الطوارئ بمكتب المنظمة في أوروبا، كاثرين سمولوود، إن “الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات قد يأتي برد عكسي”، مضيفة أنه “كلما ازداد انتشار أوميكرون ازدادت نسبة العدوى والتكاثر، ما يزيد من احتمالات ظهور متحورات جديدة”.

وأشارت إلى أن “أوميكرون متحور قاتل يمكنه التسبب بالوفاة، ربما بنسبة أقل بقليل من متحور دلتا، لكن لا أحد يستطيع معرفة كيف سيكون المتحور الجديد”.

ولفتت سمولوود إلى أن “أوروبا سجلت أكثر من 100 مليون إصابة بكورونا منذ ظهور الوباء، وأكثر من 5 ملايين إصابة في الأسبوع الأخير من 2021، ما يفوق بكثير ما شهدناه في الماضي”.

وأكدت مسؤولة الطوارئ أنه “على المستوى الفردي، يبدو خطر دخول المستشفى أقل على الأرجح مع المتحور أوميكرون مقارنة بدِلتا، إلا أنه بشكل عام يمكن أن يمثل تهديدا أكبر بسبب عدد الحالات”.

أكمل القراءة