منوعات

العناق.. حركة بسيطة ومفعول كالسحرǃ

حركة بسيطة بمفعول كالسحر، هكذا هو العناق. فهو يساعد على تعزيز الشعور بالراحة والطمأنينة والأمان، ما يدفع الجسم للتخلص من…

حركة بسيطة بمفعول كالسحر، هكذا هو العناق. فهو يساعد على تعزيز الشعور بالراحة والطمأنينة والأمان، ما يدفع الجسم للتخلص من الاكتئاب والتوتر. ويقول أطباء الصحة النفسية إن للعناق بين الحبيبن فوائد كثيرة جدا. وفيما يلي أهم ما تم ذكره من تلك الفوائد…

الوقاية من الأمراض: العناق قد يكون أحيانا أفضل من تناول الدواء، لأن الجلد يحتوي على عدد كبير من الألياف العصبية التي تنشط عند العناق، أو لمس الجسد بشكل خفيف، حيث تقوم بنقل معلومات عن ذلك إلى الدماغ مما يخلق شعورا بالراحة، كما أنه يساهم في الوقاية من العديد من الأمراض العضوية والنفسية، كما يقي من مرض القلب، وذلك لأن العناق من شأنه رفع مستويات هرمون “الأوكسيتوسين” المعروف بـ “هرمون الارتباط” الذي يقلل من ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يقلل من مخاطر التعرض لأمراض القلب.

إراحة الأعصاب: يساهم العناق بين الحبيبين في تعزيز الرغبة بالعطاء والتخلص من الأنانية، ومن خلال المعانقة تبدأ عملية العطاء بين الشريكين، إذ أنهما يتبادلان الشعور بالسعادة والأمان في الوقت نفسه من دون أي مقابل مادي، وهذه الأحاسيس الممتزجة تدفع الأعصاب إلى الارتخاء.

ارتخاء العضلات: يعمل العناق على إراحة عضلات الجسم واسترخائها وهذا ما يساعدها على العمل بشكل أفضل وتحمل المجهود البدني بعد ذلك.

الجهاز المناعي: أثبتت الدراسات العلمية أن العناق يعمل على تعزيز أداء الجهاز المناعي للجسم، وذلك لإفراز الجسم الهرمونات التي تساعد على صحة وسلامة الجهاز المناعي.

النوم: تشير الأبحاث العلمية إلى أن العناق يساعد على النوم يشكل أفضل فهو قد يخفض من مستوى هرمون الكورتيزون في الجسم، الذي يتم إفرازه بسبب التوتر والتعب، وانخفاض مستوى هذا الهرمون في الجسم يساعد على النوم بشكل أفضل.

الشعور بالسعادة: يمنح العناق بين الحبيبين إحساسا رائعا بالسعادة، وذلك لزيادة نسبة السيروتونين في الدم، مما يُشعر الطرفان بالسعادة.

الأمان: الشعور بالخوف والقلق قد ينتهي بمجرد العناق، حيث يشعر الشخص حينها بالأمان والاطمئنان لقربه ممن يحب وضمّه له.

الثقة: يعمل العناق على تعزيز ثقة الشخص بنفسه، وهذا ما يدفع للتقدُّم لتحقيق الأهداف والنجاحات وفقا لعدد من الدراسات، كما أن يزيد من حب الطرفين لبعضهما البعض.

النجاح: يساعد العناق على نجاح العلاقات الثنائية، ذلك لأنَّه يقرب الشخصين لبعضهما أكثر، وينصح المتخصصون في العلاقات الثنائية، الطرفين الواقعين في مشكلات بالعناق كنوع من حل المشكلات.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

دولة أوروبية تُعلّق عملية تلقيح مواطنيها ضد كورونا

أُعلن يوم الجمعة 26 فبراير الحالي، أنه تقرّر تعليق عملية التلقيح الجماعي للسكان ضد وباء كورونا في بلغاريا، بسبب نقص…

أُعلن يوم الجمعة 26 فبراير الحالي، أنه تقرّر تعليق عملية التلقيح الجماعي للسكان ضد وباء كورونا في بلغاريا، بسبب نقص اللقاح، حيث ستتلقى الدولة 40 في المئة فقط من الجرعات المطلوبة من لقاح “أسترازينيكا”، وهو أساس خطط التطعيم الحكومية.

وسمحت الحكومة البلغارية بتلقيح جميع المواطنين في أكثر من 300 موقع في بالجرعة الأولى لـ 100 ألف شخص، أو 2 في المئة من السكان البالغين. ومع ذلك، اتهم وزير الصحة كوستدين أنجيلوف شركة “أسترازينيكا” بالفشل في احترام العقود المتفق عليها.

واعتباراً من شهر فبراير، كانت بلغاريا تخطط لتلقي 451832 جرعة من اللقاح الأنجلو-سويدي، لكنها ستتلقى حوالي 170.000 جرعة فقط. وقال أنجيلوف إن المفاوضات مع “أسترا زينيكا” جارية منذ ثلاثة أيام “لكن صوفيا لم تتلق أجوبة واضحة ودقيقة”.

أكمل القراءة
منوعات

إخضاع محمد بن سلمان لعملية جراحية

أفاد بيان للديوان الملكي السعودي، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز،…

أفاد بيان للديوان الملكي السعودي، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أجرى صباح يوم الأربعاء 24 فبراير عملية جراحية كُلّلت بالنجاح.

وأوضح أن العملية الجراحية أُجربت بالمنظار لاستئصال التهاب الزائدة الدودية، وذلك في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالعاصمة الرياض.

وأشار بيان الديوان الملكي إلى أن هذه العملية تكلّلت ولله الحمد بالنجاح، وغادر الأمير المستشفى وهو في صحة وعافية.

أكمل القراءة
منوعات

أخيرا.. خبرٌ مُفرح بشأن فيروس كورونا

في تقريرٍ لها اليوم الأربعاء 24 فبراير، أفادت منظمة الصحة العالمية أن العدد الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي من إصابات…

في تقريرٍ لها اليوم الأربعاء 24 فبراير، أفادت منظمة الصحة العالمية أن العدد الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي من إصابات فيروس كورونا الجديدة حول العالم تراجع بنسبة 11% إلى 2,4 مليون.

وتباطأ التراجع الأسبوعي بشكل ملحوظ في كل من أوروبا وإفريقيا ومنطقة آسيا-المحيط الهادئ، بينما ارتفعت الأرقام الأسبوعية في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط.

وظلت الأمريكيتان المنطقة الوحيدة في العالم التي استمرت فيها الحالات في التراجع بنسب تتجاوز 10 في المئة، لكن منظمة الصحة لم تُقدّم تفسيرات لهذا التطور.

وأشار التقرير إلى أن طفرات الفيروس، التي يُعتقد أنها أكثر قدرة على الانتشار، ظهرت في عدد متزايد من الدول. وتم اكتشافها للمرة الأولى في بريطانيا في 101 دولة، فيما تم الإبلاغ عن الطفرة الجنوب أفريقية في 51 دولة، والطفرة البرازيلية في 28 دولة.

أكمل القراءة
منوعات

قيودها ضد كورونا تُعرقل حرية الحركة.. المفوضية الأوروبية تُحذّر هذه الدول

أعلنت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، أنها حذرت رسميا ست دول في الاتحاد الأوروبي من أن القيود التي فرضتها عند الحدود…

أعلنت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، أنها حذرت رسميا ست دول في الاتحاد الأوروبي من أن القيود التي فرضتها عند الحدود قصد تطويق وباء “كوفيد-19″، تُقوّض حرية الحركة داخل التكتل.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية، كريستيان ويغاند، أن رسائل بُعثت يوم أمس الإثنين إلى كل من بلجيكا والدنمارك وفنلندا وألمانيا والمجر والسويد، أكدت على خطر “التشرذم وعرقلة حرية الحركة وسلاسل الإمداد”.

وقال ويغاند “لدينا الثقة بأننا سنتوصل إلى حلٍّ مع الدول الأعضاء المعنية من دون الحاجة للجوء إلى خطوات قانونية، قد تستغرق وقتا طويلا”.

وتخشى المفوضية من أن التدابير تتجاوز التوصيات التي تم إقرارها قبل أربعة شهور بشأن إيجاد توازن “متناسب” بين احتواء الفيروس والمحافظة على حرية الحركة، حيث أمهلت الدول المعنية حتى نهاية الأسبوع للرد، وإلا يُفترض نظريا أن تطلق في حقها إجراءات لخرقها قوانين الاتحاد الأوروبي.

أكمل القراءة
error: