غرفة الأخبار

تجار السمك بميناء الصيد الجديد في طنجة يكشفون تعرّضهم للإقصاء والعنصرية (فيديو)

طالب تجار السمك بالجملة بميناء الصيد الجديد في طنجة بالإنصاف وتمكينهم من محلات كما باقي زملائهم، بعدما تعرضوا للإقصاء والعنصرية…

طالب تجار السمك بالجملة بميناء الصيد الجديد في طنجة بالإنصاف وتمكينهم من محلات كما باقي زملائهم، بعدما تعرضوا للإقصاء والعنصرية عقب انتقالهم من الميناء القديم، محمّلين المسؤولين واللجنة المشرفة على العملية مسؤولية الاحتقان وإفشال مشروع دشّنه الملك محمد السادس.

تجار السمك الذين يقاطعون شراء الأسماك لعدم وجود ثلاجات لحفظ بضاعتهم أو محلات خاصة بهم أو حتى سوق قريب منهم، كشفوا في حديث مع “طنجة7” عن اختلالات طالت عملية تحديد المستفيدين، مشيرين إلى أن اللجنة المكلفة وضعت شروطا غريبة تحرم الشباب والتجار النشيطين من المحلات، وتعطي الأسبقية لأصحاب “الأقدمية” وبعض المقرّبين رغم ضعف نشاطهم.

يوسف العياشي، وهو بائع سمك بالجملة ومتحدث باسم المتضررين، قال إن الإقصاء والعشوائية انطلقت منذ الانتقال من الميناء القديم إلى الجديد، إذ لم يتم توفير وسائل التّبريد للتجار من أجل حفظ السمك، ولم يتم توفير إلا أعداد قليلة من الثلاجات ما يتعارض وضخامة المشروع الذي دشنه الملك.

العياشي كشف أن أصحاب الصيد التقليدي والساحلي استفادوا جميعهم من المشروع، إلا تجار السمك عبر مراكب الجر، والذين يفوق عددهم 160 شخصا ويتوفرون على شركات ومسجلون في مندوبية الصيد، تم إقصاؤهم بشكل منهجي، في حين أن حجم تجارة الشخص الواحد سنويا تُقدّر ما بين 4 و5 مليون درهم، جزءٌ كبير منها يذهب للضرائب.

وبحسب نفس المتحدث فإن تعنّت اللجنة المشرفة على العملية وعدم إجراء إحصاء لمعرفة أعداد التجار سبّب هذه الإشكالية، وقد طالب بتوفير المحلات لجميع التجار الذين تتوفر فيهم الشروط، داعيا إلى إعادة النظر في مبدأ “الأقدمية”، لأنه غير منطقي إقصاء شخص يعمل ويساهم في تحريك السوق في حين تُمنح الاستفادة لشخص “غير نشيط”.

محمد المرابط، تاجر سمك من المتضررين، كشف من جانبه تعرضه لعنصرية مقيتة، بعدما استُثني من الاستفادة لكونه ينحدر من مدينة تطوان وليس طنجة، مؤكدا أن المشروع مغربي وجميع الأشخاص سواسية في المملكة، وغير مقبول استفادة أي شخص فقط لأنه مقرب من فلان أو علان، حسب قوله.

التاجر قال إن جميع الأبواب أقفلت في وجههم وكل مسؤول يرمي بهم إلى مسؤول آخر، ما دفعهم إلى التوقف عن شراء السمك لأنهم لا يجدون مكانا لوضع بضاعتهم فيه أو مكانا لعرضها للبيع، أو حتى مكان لحفظ السمك من الضياع.

متضرر أخر يدعى إسماعيل بنيعيش، أعرب عن استغرابه من توفير حوالي 30 محلا فقط لتجار يفوق عددهم 160 شخصا، والأسوأ أن التجار لم يُحرموا من المحلات فقط بل حتى من السوق الصباحي في الميناء، والذي تقرر نقله إلى “باركينغ” في منطقة كرزيانة، ما يهدد سلامة التجار وسلامة السمك، ويتسبب في ارتفاع الأسعار.

وأمام هذه الوضعية، أكد التاجر محمد الرخاوي أن المسؤولين يريدون تحويلهم إلى “بائعين متجولين” من أجل توفير لقمة العيش لأسرهم، ما يهدد بتحويل المشروع الملكي إلى مشروع “من دون جدوى”، مندّدا في نفس الوقت بمحاولات اتهامهم بالإساءة  للمشروع أو عرقلته، لأن التجار هم أساس السوق ومن يحركه، وهدفهم الوحيد هو نجاحه وتطويره.





تعليقات
  • عندك الحق هؤلاء التجار كذبوا في كل مقالو والشيئ الوحيد الذي لم ينافقوا فيه هو ليس لهم اين يحفظوا منتوجهم اما الاقصاء او او او فلم يستفيد احد لحد الساعة

  • لا أصدق هذا الكلام،لأنني أعرف جيدا هؤلاء الباعة الذين يدعون أنهم لم يستفدوا من الإستفادة الملكية،عجبا!لهؤلاء الذين يدعون أنهم باعة وهم لا يعرفون ما لهم وما علبهم ،تقريبا 90 في المئة منهم يتهافتون على مصلحتهم الخاصة بإسم التضامن الجماعي،كل فرد من هؤلاء الذين يدعون التضامن الجماعي يريد شيء:فمنهم من يريد خلق جمعية جديدة،ومنهم من يريد تفعيل إحتجاجاهماجي للإطاحة بالجمعيات السابقة،ومنهم من يريد أن يترأس هؤلاء الباعة حتى يكون هو عشيرته المقربين أصحاب الغنيمة المستقبلية،ومنهم من يريد أن يمرر مصالحه بإسم الباعة،ومنهم …(هؤلاء وهم الفئة الأكثر) لا يعلمون عن الموضوع شيئا سوى أنهم هناك من غرار بهم وأوهمهم أنه بإسمهم سوف يدافع عنهم لينالو الإستفادة الملكية،كأنها تركت أبيه ورثهاويتحكم في وهبها كيف يشاء،والله عجبا لهؤلاءالباعة لا يجتمعون إلا لأن هناك طبق لم يصلهم منه لقمة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

إطلاق نار خلال تفتيش منزل مشتبهٍ به في تجارة المخدّرات

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن ضابطا بالشرطة القضائية لمدينة سطات اضطرّ لاستعمال سلاحه الوظيفي، مساء الأربعاء…

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن ضابطا بالشرطة القضائية لمدينة سطات اضطرّ لاستعمال سلاحه الوظيفي، مساء الأربعاء 23 يونيو، خلال تدخل أمني لتوقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 28 و30 سنة، كان أحدهم في حالة اندفاع قوية وعرّض عناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير باستعمال السلاح الأبيض.

وكانت عناصر الشرطة القضائية قد أوقفت المشتبه فيه الرئيس لكونه يشكل موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني في قضايا مخدرات، والذي ثم ضبطه متلبّساً بحيازة 135 قرص مخدر وكمية من مخدر الحشيش، قبل أن تسفر عملية التفتيش المنجزة داخل منزله بالمنطقة القروية “كيسر” ضواحي سطات عن ضبط اثنين من مشاركيه في هذا النشاط الإجرامي.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني أن أحد المشتبه فيهم حاول عرقلة إجراءات الضبط والتفتيش وواجه عناصر الأمن بمقاومة عنيفة بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير، ما اضطر ضابط الشرطة لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة أصابته على مستوى أطرافه السفلى، ما مكّن من ضبطه وتحييد الخطر الناتج عنه وحجز السلاح الأبيض المستخدم في هذا الاعتداء.

وتم إيداع المشتبه فيهما الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية، فيما تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه الثالث المصاب رهن المراقبة الطبية بالمستشفى الذي نُقل إليه لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاع الجميع للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد كافة ظروف وملابسات هذه القضية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

شرطي مرور يُحبط عمليّة سطوٍ على وكالة لتحويل الأموال نفّذها مهاجران إفريقيان

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن عناصر الشرطة بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء، أوقفت الأربعاء…

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن عناصر الشرطة بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء، أوقفت الأربعاء 23 يونيو، مواطنا أجنبيا يحمل جنسية دولة إفريقية جنوب الصحراء، يبلغ من العمر 30 سنة، يُشتبه محاولته السرقة باستعمال العنف من داخل وكالة لتحويل الأموال.

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى قيام شخصين ينحدران من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء، بارتكاب محاولة للسرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من داخل وكالة لتحويل الأموال وسط الدار البيضاء، نتج عنها إصابة مستخدم بهذه الوكالة بجروح طفيفة، قبل أن يسفر تدخل فوري لعنصر شرطة مكلف بتنظيم السير والجولان بالقرب من عين المكان عن ضبط أحد المشتبه فيهما وحجز السلاح الأبيض المستعمل في هذا الاعتداء.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد الظروف المحيطة بارتكاب هذه الجريمة، فيما تتواصل العمليات الأمنية من أجل تحديد هوية المشتبه فيه الثاني وتوقيفه.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

منذ استئناف الرحلات الجوية.. هذا عدد المسافرين الذين استقبلهم مطار طنجة

أعلن المكتب الوطني للمطارات في بلاغ له، أن المطارات المغربية استقبلت خلال الأسبوع الممتد من 15 يونيو (اليوم الأول لاستئناف…

أعلن المكتب الوطني للمطارات في بلاغ له، أن المطارات المغربية استقبلت خلال الأسبوع الممتد من 15 يونيو (اليوم الأول لاستئناف الرحلات الجوية) إلى غاية 21 يونيو الحالي، 195 ألفا و547 مسافرا عبر 1857 رحلة جوية (وصول ومغادرة الرحلات الدولية).

وأوضح المكتب أن مطار محمد الخامس الذي يعتبر البوابة الرئيسية للمملكة، استقبل أزيد من 43 في المئة من الحجم الإجمالي لحركة النقل الجوي، باستقباله لـ 762 رحلة جوية، أقلت أزيد من 84 ألفا و100 مسافر، متبوعا بمطار مراكش المنارة بزهاء 296 رحلة جوية نقلت على متنها قرابة 29 ألفا و400 مسافر، ثم مطار طنجة بن بطوطة بأكثر من 19 ألفا و100 مسافر عبر 190 رحلة جوية ذهابا وإيابا.

وأضاف أن حركة النقل الجوي هذه تمثل 43 في المئة من حركة النقل الجوي للمسافرين، و57 في المئة من الرحلات الجوية المسجلة خلال نفس الفترة من سنة 2019، مبرزا أن حركة الطائرات العابرة للمجال الجوي سجلت 2100 حركة.

وفي ما يخص توزيع الرحلات الجوية حسب المناطق الجغرافية، فقد جاءت أوروبا في المرتبة الأولى باستحواذها على 86 في المئة من الحجم الإجمالي لحركة النقل الجوي، بأكثر من 168 ألفا و500 مسافر، متبوعة بأمريكا الشمالية بحوالي 9300 مسافر، ثم إفريقيا بقرابة 8400 مسافر.

أما في ما يخص توزيع الرحلات الجوية حسب دول القائمتين “أ” و “ب”، كما تم تحديدها من طرف السلطات الصحية، فقد استقبلت المطارات المغربية ما مجموعه 126 ألفا و966 مسافرا قادمين من الدول المتواجدة بالقائمة “أ”، ما يمثل 98,5 في المئة من الوصول الدولي و 1844 فقط بالنسبة للمسافرين القادمين من دول اللائحة “ب”.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

تحطّمُ سيّارة في حادث “غريب” بأحد أزقّة طنجة

تحطّمت سيارةٌ خفيفة كانت مركونة في زقاق بحي “الإدريسية” في مدينة طنجة، ليل الثلاثاء 22 يونيو الحالي، بعدما سقط عليها…

تحطّمت سيارةٌ خفيفة كانت مركونة في زقاق بحي “الإدريسية” في مدينة طنجة، ليل الثلاثاء 22 يونيو الحالي، بعدما سقط عليها حاجبُ نافذةٍ مصنوعٍ من القرميد كان مثبّتاً بالطابق الثاني لأحد المنازل السكنية.

وتسبّب الحادث في تكسّر الزجاج الأمامي والخلفي للسيارة، وهي من نوع “تويوتا”، إضافة إلى تهشّم أجزاء من هيكلها الخارجي خاصة على مستوى السطح.

وقال بعض سكّان الحي إن الحادث، الذي وصفوه بـ “الغريب”، كان ليُخلّف ضحايا أو إصابات خطيرة لولا الألطاف الإلهية، مشيرين إلى عدم وجود صاحب السيارة بداخلها أو مرور أحدٍ من المكان لحظة سقوط القرميد.

أكمل القراءة
error: