منوعات

دراسة: أمراض اللثة تزيد فرص الإصابة بالتهاب المفاصل

أظهرت دراسة بريطانية حديثة، أن أمراض اللثة، لا تضر بصحة الفم والأسنان فقط، بل تجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب…

أظهرت دراسة بريطانية حديثة، أن أمراض اللثة، لا تضر بصحة الفم والأسنان فقط، بل تجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

الدراسة أجراها باحثون بمركز أبحاث الطب الحيوي في مدينة ليدز البريطانية، وعرضوا نتائجها يوم أمس السبت، أمام المؤتمر الأوروبي السنوي لأمراض الروماتيزم، الذي يُعقد في العاصمة الهولندية أمستردام، في الفترة من 13-16 يونيو الحالي.

ولكشف العلاقة بين أمراض اللثة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، راقب الباحثون 48 من الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل، بالإضافة إلي 26 مريضًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي، و 32 من الأصحاء، وفحصوا اللثة لديهم.

ويرتبط التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، بآلام المفاصل، وانتفاخ يعيق حركة الأيدي والأرجل، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على قدرات التنقل والحركة.

ويصيب مرض التهاب المفاصل الأشخاص من جميع الفئات العمرية، لكن كبار السن هم الأكثر تأثرا بالمرض الذي يظهر بألم وتورم وصلابة في المفاصل، ويتطور لهشاشة العظام إلى أن يصل لالتهاب المفاصل الروماتويدي.

ووجد الباحثون أن أمراض اللثة والبكتيريا المسببة للأمراض، تزيد فرص إصابة الأشخاص بالتهاب المفاصل الروماتويدي، خاصة لدى المرضى المعرضون لخطر الإصابة بالمرض.

وتعد أمراض اللثة، من أكثر أمراض الفم انتشارًا، وتتمثل أعراضها في الاحتقان والانتفاخ ونزف الدم منها لأقل سبب، وفي مرحلة لاحقة تتشكل الجيوب اللثوية ما يسبب رائحة الفم الكريهة.

ولتجنب الإصابة بالأمراض المتعلقة باللثة، ينصح الباحثون الأشخاص بالاهتمام الكامل بنظافة الأسنان والاعتناء بوضع اللثة الصحي منذ الصغر، عبر تدليكها ومراجعة الطبيب بشكل دوري من أجل الكشف عن أية أمراض لا تُرى بالعين المجردة، لكنها موجودة وتظهر فقط عند حدوث الالتهابات المتكررة.

(الأناضول)





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

الرئيس أردوغان يُعلن تاريخ عودة الحياة الطبيعية في بلاده

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الإثنين 21 يونيو، عن قرار إلغاء حظر التجول وعودة الحياة الطبيعية لتركيا ابتداءً…

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الإثنين 21 يونيو، عن قرار إلغاء حظر التجول وعودة الحياة الطبيعية لتركيا ابتداءً من فاتح يوليوز القادم.

وأعلن أردوغان عن مجموعة من القرارات التي تستهدف عودة الحياة الطبيعية إلى تركيا، بعد سلسلة من الإجراءات التي اتُّخذت للوقاية من انتشار وباء كورونا.

وقال الرئيس التركي إنه ستتم “عودة نظام العمل الطبيعي في المؤسسات العامة، وإلغاء قيود السفر بين المدن والقيود المتعلقة باستخدام وسائل النقل العام”.

وأشار إلى أن عملية التطعيم في بلاده جاءت في الصدارة بين دول العالم خلال الأسبوع الأخير، مقارنة بعدد السكان، مؤكدا أن تركيا تستهدف “إتاحة التطعيم بلقاح كورونا لكافة مواطنينا فوق 18 عاما في غضون بضعة أسابيع”.

أكمل القراءة
منوعات

بعد الفطر الأسود.. تسجيل أو إصابة بالفطر الأخضر لشخص تعافى من كورونا

سجلت الهند أول حالة إصابة بعدوى “الفطر الأخضر” لدى متعاف من فيروس كورونا المستجد في ولاية ماديا براديش. وكالة أنباء…

سجلت الهند أول حالة إصابة بعدوى “الفطر الأخضر” لدى متعاف من فيروس كورونا المستجد في ولاية ماديا براديش.

وكالة أنباء الهند قالت إن المصاب يبلغ من العمر 34 عاما، وقد أصيب بفيروس كورونا لمدة شهرين، قبل إصابته بنزيف في الأنف وحمى، وأثبتت الاختبارات إصابته بعد ذلك بعدوى الفطر الأخضر

وقال الدكتور رافي دوسي، رئيس قسم أمراض الصدر في معهد سري أوروبيندو للعلوم الطبية (SAIMS)، إن المرض هو عدوى داء الرشاشيات، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول الفطر الذي تسبب فيه. 

وتعرف الفطريات الخضراء أو داء الرشاشيات بكونها عدوى نادرة تسببها أنواع شائعة من الفطريات تعرف باسم الرشاشيات. 

وينضم داء الرشاشيات إلى القائمة المتزايدة من الأمراض الفطرية ذات الترميز اللوني التي ظهرت لدى مرضى “كوفيد-19” والناجين منه. وشوهدت حالات الفطريات السوداء (فطر الغشاء المخاطي) والفطر الأبيض (المبيضات) في البلاد بأعداد متزايدة. وفي حين تم تسمية الالتهابات الفطرية بألوان مختلفة، إلا أنها غالبا ما تسببها أنواع الفطريات نفسها.

يمكن أن يحدث داء الرشاشيات بمجرد استنشاق جراثيم مجهرية من فطر الرشاشيات. ويقوم جهاز المناعة في الجسم بقمع نمو أي جراثيم داخل الجسم، وفي بعض الحالات لا يكون الجسم قادرا على قمع نمو الجراثيم. ويعد أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة وأولئك الذين يتعافون أو يعانون من أمراض الرئة، أكثر عرضة للإصابة بداء الرشاشيات.

ويعزا سبب ارتفاع عدد الإصابات الفطرية لدى مرضى “كوفيد-19” إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك تلف الرئة، والإفراط في استخدام المنشطات، وضعف جهاز المناعة، وانخفاض السيطرة على العدوى في المستشفيات.

أكمل القراءة
منوعات

فرنسا تُلغي إلزامية ارتداء الكمامات في الخارج

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، أن وضع الكمامات في الخارج لن يكون إلزاميا اعتبارا من يوم الخميس 17 يونيو…

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، أن وضع الكمامات في الخارج لن يكون إلزاميا اعتبارا من يوم الخميس 17 يونيو الحالي، إلا في ظروف معينة مثل التجمعات والأماكن المزدحمة أو الملاعب الرياضية.

كما أعلن عن رفع حظر التجول المحدد عند الساعة الحادية عشرة مساء اعتبارا من الأحد القادم، موضحا عقب انعقاد مجلسي الدفاع والوزراء، أن هذا القرار تم اتخاذه لأن الوضع الصحي “يتحسن بوتيرة أسرع مما كنا نأمل”.

وأضاف كاستيكس أن نحو 35 مليون فرنسي يُفترض أن يكونوا قد حصلوا على تطعيم كامل بحلول نهاية غشت القادم، ومن المفترض أيضا إعطاء 40 مليون جرعة أولى بحلول التاريخ نفسه.

وحتى يوم أمس الثلاثاء، تلقى حوالي 30,7 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل وتم تحصين 16,7 مليونا بشكل كامل. كما أضحى التلقيح ضد فيروس “كورونا” المستجد في فرنسا، متاحا لجميع الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما فأكثر، ما يمثل أزيد من 3,5 مليون شخص.

أكمل القراءة
رياضة, منوعات

لا تشربوا كوكا كولا الماء أفضل.. رونالدو يكبد شركة المشروبات خسائر بالملايين (فيديو)

لقطات لم تتجاوز الثواني كانت كافية لتكبيد عملاقة المشروبات الغازية “كوكا كولا” خسائر بالملايين، بعدما أزاح نجم كرة القدم كرستيانو…

لقطات لم تتجاوز الثواني كانت كافية لتكبيد عملاقة المشروبات الغازية “كوكا كولا” خسائر بالملايين، بعدما أزاح نجم كرة القدم كرستيانو رونالدو قنيات المشروب مفضلا المياه.

اللاعب وضمن مشاركته مع فريق بلاده البرتغال ضمن كأس أوروبا، وبمجرد دخوله للمشاركة في المؤتمر الصحافي المتعلق بالحدث يوم الثلاثاء، قام بسرعة بإزاحة قنيات مشروب كوكا كولا، اللاعب قام في المقابل بإشهار قنينة المياه، أمام أعين الكاميرات والصحافيين.

هذه الحركات التي ترجمت كأنها “لا تشربوا كوكا كولا الماء أفضل”، كبدت الشركة خسائر بالملايين في البورصة، وفق ما كشف عنه خبراء، بينما قدم صورة سيئة عن العلامة التجارية والمشروب الذي يخصص الملايين من الإشهارات للحفاظ على ريادته.

أكمل القراءة