منوعات

يومية برازيلية تتحدث عن تاريخ وحاضر طنجة

أفردت صحيفة “أو غلوبو“، إحدى أهم اليوميات البرازيلية، ملفا خاصا حول طنجة المغربية، المدينة العالمية، التي ألهمت بتفردها الفنان ماتيس…

أفردت صحيفة “أو غلوبو“، إحدى أهم اليوميات البرازيلية، ملفا خاصا حول طنجة المغربية، المدينة العالمية، التي ألهمت بتفردها الفنان ماتيس ورسامين آخرين، أسرتهم ألوان وأضواء مدينة البوغاز.

وكتب جواو سوريما نيتو، في هذا الملف الذي حمل عنوان “زرقة بحرين في طنجة بالمغرب”، أنه حينما وصل ماتيس إلى طنجة، المدينة الواقعة شمال المغرب، كان يعاني من الاكتئاب إثر وفاة والده ورفض (اقتناء) لوحاته من طرف أحد الأثرياء الروس الذي كان مهتما بجمع هذه اللوحات، لقد كانت طنجة بمثابة واحة بالنسبة لهذا الرسام، الذي وجدها تزخر بالألوان وأنتج فيها عشرين عملا فنيا خلال إقاماته المتعددة بها.

وأضاف الكاتب، في سلسلة من المواد التي نشرت ضمن ملحق خاص بالأسفار بالصحيفة، أن زرقة المتوسط والأطلسي، وبياض البنايات، ونسيم خليج طنجة، و الأصوات المنبعثة من المقاهي والأزقة الضيقة بالمدينة القديمة، استقطب فنانين آخرين كالفرنسيي ن دولاكروا وديغاس والانجليزي الايرلندي فرنسيس باكون والبريطاني جورج أبيرلي الذين “اعتبروا طنجة مصدر إلهام”.

وبرأي سوريما نيتو، فإن مدينة طنجة لم تفقد “هالتها من السر أو سحر الأبنية المتوسطية، وإنما خضعت للحداثة” كما يبرز ذلك إطلاق خط للقطار فائق السرعة يصل إلى المدينة وهو ما سيمكن من الرفع بشكل أكبر من عدد السائحين الوافدين عليها.

وفضلا عن ذلك، تضيف الصحيفة الواسعة الانتشار، فإن المدينة تحتضن “ميناء طنجة المتوسط” المخصص للشحن على بعد 40 كلم منها، مبرزة أن هذه المنشأة تتوفر أيضا على محطة بطاقة استيعابية تصل إلى 7 ملايين شخص سنويا، ودعت قراءها إلى استكشاف هذه المدينة ذات الأذواق الفريدة.

وسلطت اليومية في هذا الصدد الضوء على مغارة هرقل “إحدى المواقع السياحية الأكثر استقطابا للزوار بالمغرب” و”كاب سبارتيل”حيث تلتقي مياه الأطلسي المحمومة مع مياه المتوسط الهادئة”.

ولم يفت “أو غلوبو” أن تبرز الطابع العالمي لطنجة وماضيها الدولي، قبل أن تخوض مغامرتها في تشابك أزقة المدينة القديمة، حارسة التاريخ.

وبعد جولته في مدينة طنجة ومعالمها المختلفة، كان من الطبيعي أن يختار الكاتب مواصلة سفره نحو تطوان ومدينتها القديمة، التي صنفتها اليونيسكو تراثا عالميا.

وخلص الكاتب، في هذا الملف الذي تم إغناؤه بصور لمدينة طنجة وساحلها ومعالمها، إلى أن النوافير والأكشاك والزهور التي تزين أزقة تطوان جعلت من هذا الجزء من المغرب مشابها جدا للأندلس، وأن زيارة هذه المدينة تعطي الانطباع بالتواجد في مكانين مختلفين”.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

عمال ميناء إيطالي يرفضون تحميل سلاح متوجّه إلى إسرائيل

رفض عمال ميناء ليفورنو الإيطالي تحميل حاويات تحوي أسلحة وقذائف مشحونة إلى إسرائيل، كانت على ظهر سفينة وصلت ميناءهم من…

رفض عمال ميناء ليفورنو الإيطالي تحميل حاويات تحوي أسلحة وقذائف مشحونة إلى إسرائيل، كانت على ظهر سفينة وصلت ميناءهم من مدينة مرسيليا الفرنسية, وذلك بناء على بيان أصدرته نقابتهم, تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لاعتداءات غير مسبوقة من طرف جيش الاحتلال.

وجاء في بيان صادر عن نقابة عمال ميناء ليفورنو “أدرك تجمع عمال الموانئ المستقل في جنوة أن هناك حاويات محملة بالأسلحة والمتفجرات متجهة إلى ميناء أشدود الإسرائيلي, ستستخدم لقتل الفلسطينيين الذين يتعرضون لهجوم عنيف تسبب في سقوط مئات الضحايا من المدنيين, بمن فيهم العديد من الأطفال”.

وأضاف البيان: “لا نعرف إذا كان سيتم تحميل حاويات من الأسلحة والمتفجرات في ميناءنا, لكنها بالتأكيد لم تكن المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك. فمن خلال نقابة عمال الميناء يحاول أعضاء نقابة العمال جمع المعلومات عن ذلك. وبالأمس فقط تلقينا تقريرا عن وجود عشرات المركبات العسكرية المدرعة الجاهزة للانطلاق على متن سفينة مولو إيطاليا”.

وأرسلت النقابة تقارير عاجلة إلى هيئة الموانئ للتأكد من عدم تحميل أي حاويات تحتوي على أسلحة أو متفجرات، متجهة إلى موانئ إسرائيل إضافة إلى تجمع النقابات في ساحة ليفورنو أمس السبت تضامنا مع الفلسطينيين, وللمطالبة بوقف فوري للقصف على غزة، ووقف مصادرة ممتلكات الفلسطينيين في القدس المحتلة. وقال بيان النقابة إنها أطلقت حملة توعية “لعدم إغلاق أعيننا عن هذه المسألة، أو الأسوأ من ذلك أن نكون متواطئين في مذابح مستمرة ضد المدنيين”.

أكمل القراءة
منوعات

أسقطت عدّة قتلى وجرحى.. رياح عاتية تضرب مَهْد فيروس كورونا

أعلنت السلطات الصينية اليوم السبت 15 ماي، أن إعصارين أديا إلى سقوط عشرة قتلى على الأقل وأكثر من 300 جريح…

أعلنت السلطات الصينية اليوم السبت 15 ماي، أن إعصارين أديا إلى سقوط عشرة قتلى على الأقل وأكثر من 300 جريح بعد عبورهما وسط وشرق البلاد.

وضربت رياح عاتية تجاوزت سرعتها 100 كلم في الساعة مدينة ووهان الواقعة وسط البلاد حيث ظهر فيروس كورونا أوّل مرة، مساء أمس الجمعة.

وقالت سلطات مقاطعة هوباي وعاصمتها ووهان إن ستة أشخاص قُتلوا وأصيب أكثر من مئتين آخرين بجروح. وكانت هبات الرياح عنيفة إلى درجة أنها ألحقت أضرارا برافعتين سقطت إحداهما في موقع بناء مسببة خسائر مادية جسيمة.

وإلى جانب آليات تضررت من سقوط أشياء، اقتلعت أشجار وتدمرت هنكارات وسقطت أعمدة كهرباء ما حرم أكثر من 26 ألف منزل من التيار الكهربائي. وانهار نحو ثلاثين منزلا، حسب سلطات هوباي.

من جهة أخرى، ضرب إعصار قوي أيضا مساء الجمعة مدينة سوتشو بالقرب من شنغهاي حيث بلغت سرعة الرياح 200 كلم في الساعة، حسب السلطات المحلية.

وتفيد حصيلة أن الإعصار أودى بحياة أربعة أشخاص بينما فقد شخص وأصيب 130 آخرون بجروح طفيفة. وظهرت في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي زوبعة سوداء تسبب أضرارا كبيرة في مسارها.

  • أ ف ب
أكمل القراءة
منوعات

ارتفاع مُقلق في الحالات المرصودة من السلالة الهندية بالجزائر

أفاد وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الخميس 13 ماي، أنه سُجّلت 14 حالة إصابة جديدة بالسلالة الهندية…

أفاد وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الخميس 13 ماي، أنه سُجّلت 14 حالة إصابة جديدة بالسلالة الهندية لفيروس كوفيد-19 في البلاد.

وأوضح بن بوزيد أنه تم اكتشاف 13 إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 المتحور في سلالته الهندية بجنوب البلاد و حالة أخرى بتيزي وزو , مما يرفع من العدد الإجمالي للإصابة بهذه السلالة بالجزائر إلى 20 حالة.

و عن أسباب ظهور حالات الإصابة بهذه السلالة من الفيروس, ذكر بن بوزيد بوجود عمال هنديين وصينين بقواعد الحياة بالصحراء، وبأماكن أخرى من البلاد.

وكان قد سبق لمعهد باستور في الثالث من مايو الجاري, الإعلان عن اكتشاف ست حالات إصابة بالسلالة الهندية بولاية تيبازة، وهذا لأول مرة بالجزائر.

أكمل القراءة
منوعات

منظمة الصحة: متحوّر كورونا الهندي وصل إلى 44 دولة

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الأربعاء 12 ماي، أن متحور الفيروس المسبب لكوفيد-19 المكتشف في الهند قد رُصد في 44…

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الأربعاء 12 ماي، أن متحور الفيروس المسبب لكوفيد-19 المكتشف في الهند قد رُصد في 44 بلدا بجميع أنحاء العالم.

وقالت المنظمة، إن الفيروس المتحور المعروف باسم “بي.1.617” الذي اكتُشف في أكتوبر بالهند، رُصد في بيانات تسلسل جيني جرى تضمينها في قاعدة بيانات “جي آي إس إيد” من قبل 44 بلدا في مناطق منظمة الصحة العالمية الست”.

وخارج حدود الهند، تم اكتشاف أكبر عدد من حالات الاصابة بـ”بي.1.617″ في بريطانيا. وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت يوم الإثنين الماضي أنها صنّفت متحو ر الفيروس الهندي “بي.1.617” بأنه “مثير للقلق”.

أكمل القراءة
error: