أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

درّاجات التوصيل بطنجة تخرق كل قوانين السير ولا تجد من يحدّ تجاوزاتها

كثرت مؤخرا في مدينة طنجة أعداد الدراجات النارية التي تعمل في مجال خدمات التوصيل، سواء الخاصة أو التابعة لبعض الشركات،…

كثرت مؤخرا في مدينة طنجة أعداد الدراجات النارية التي تعمل في مجال خدمات التوصيل، سواء الخاصة أو التابعة لبعض الشركات، ما أفرز مظاهر مُنفلتة بالمدينة لا تجد من يضبطها ويضع حدّاً لانتشارها واستفحالها.

يستطيع اليوم أصحاب الدراجات النارية في طنجة أن يركنوها على أي رصيفٍ للراجلين، بما في ذلك أرصفة الشوارع الرئيسية وأماكن التسوّق، وعند مدخل أي محل تجاري أو بناية سكنية أو قيسارية أو مؤسسة، دون أن يقلقلوا بشأن احتلالهم لممرّ المشاة أو عرقلتهم للحركة، يُشجّعهم على ذلك غياب من يَرفض ويَمنع ويُحاسب.

في بوليفار طنجة، وخصوصا في الأزقة المتفرّعة عن شارعيْ باستور ومحمد الخامس، يخرق أصحاب “درّاجات التوصيل” يوميا كل قوانين السير، حيث يقودون بسرعة مُفرطة ويختصرون الطريق بالسير على الرصيف أو السير في الاتجاه الممنوع، لا يقفون في الضوء الأحمر ولا يحترمون أية علامات تشوير، كما يقومون بكلّ أشكال السياقة الخطرة والتجاوز المعيب، ما حوّل هذه الدراجات النارية إلى خطر يُهدّد سلامة المارة وجميع مستعملي الطريق.

يَعرف أصحاب “دراجات التوصيل” أنهم يرتكبون مخالفاتٍ بالجملة، لكنهم يعرفون أيضا ألا أحد سيراقبهم أو يضبطهم، فالحملات الأمنية موسمية جدا وغالبا ما تقتصر على التحقّق من الأوراق الثبوتية أو ارتداء الخوذة، أما باقي التجاوزات في حق الآخرين فلا يتم إثباتها إلا بعد وقوع حوادث السير.

لو علم صاحب الدراجة النارية أن شرطة المرور قد تمرّ في أي لحظة وتحجز دراجته المركونة على رصيف الراجلين منذ ساعات، لَما ركنها هناك، لكنه يرى كل يوم سيارات الأمن الوطني تمرّ من أمامه وهو جالس بمقهى وسط البوليفار ولا أحد يُبالي بدراجته المُضايِقة للناس والمتسبّبة في الزحام.

لو علم الشخص الذي يقود دراجته النارية في الاتجاه الممنوع، أن إحدى كاميرات المراقبة التابعة لقاعة قيادة الشرطة سترصد مخالفته وتُلاحقه بسببها، لَما تجرّأ على ذلك، لكنه يوميا يسير في نفس الاتجاه الممنوع تحت أنظار تلك الكاميرات، وحتى أمام أنظار شرطي مُكلّف بالحراسة قرب “المطعم الأمريكي” الذي يجلب منه طلبية التوصيل، ولا أحد يُسائله أو يمنعه.

التصدي للتجاوزات والمخالفات كيفما كان نوعها، يستلزم إرادة حقيقية لفرض القانون، وسياسة أمنية استباقية تحدّ وتحارب كل أنواع “الشوائب”، بما فيها تلك التي تضرب عرض الحائط بقوانين المرور وتُهدّد السلامة العامة.

  • مقال بقلم أنور البقالي

تعليقات
  • مدينة طنجة صارت رمزا للفوضى في مجال السياقة…على السلطات التدخل لوضع حد لهذه الفوضى العارمة

  • باينا هذي حملة باش دخول شي شركة تحتكر هذا الميدان.كما حصل لبائعي السجائر détails دارت حملة على السجائر كونتربوند و ها هنا صحاب ضيطاي كيبيعو يجار ديال saka و كيبعوا حتا الليلرو.و إدا أفواه عندك البوليس……..صافي عقنا و فقنا

  • اذا اضفت ما يعانيه الراجلون مع أصحاب الطاكسيات بكل أصنافها ستتاكد من ان لا مراقبة في طنجة للسائقين. لا أحد يحترم قانون السير تحت أنظار رجال الأمن و كل السلطات. تعب الراجلون و ذوي الاحتياجات الخاصة و لا أحد يهتم. ننتظر و ننتظر مبادرة من السيد الوالي لحل فوضى السياقة في طنجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

بعد نشر فيديو الاعتداء.. الشرطة تُسارع لاعتقال مُعنّف لبنى موريد

بعد نشر فيديو الاعتداء على “المؤثّرة” لبنى موريد داخل محلها بمدينة برشيد، وتداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي منذ…

بعد نشر فيديو الاعتداء على “المؤثّرة” لبنى موريد داخل محلها بمدينة برشيد، وتداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح يوم الأربعاء 25 ماي، تحرّكت مصالح الشرطة وأوقفت المُعتدي بعدما تمكّن في وقت سابق من الحصول على إفراج حسب ما أفادت ضحية الاعتداء.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن مصالحها تفاعلت بسرعة وجدية كبيرة مع شريط الفيديو المنشور الذي يُوثّق لاعتداء خطير يرتكبه شخص في مواجهة سيدة داخل محل تجاري بمدينة برشيد، حيث بادرت بإشعار النيابة العامة المختصة، وتنفيذ تعليماتها بشأن فتح بحث قضائي بخصوص الجرائم التي يوثقها الشريط المذكور.

وأضافت المديرية أن الأبحاث والتحريات المنجزة مكّنت من توقيف المشتبه فيه المتورط في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، والبالغ من العمر 23 عاما، وهو من ذوي السوابق القضائية، كما تمّ تحصيل شكاية السيدة التي كانت ضحية الاحتجاز والضرب والجرح العمديين من طرف المعني بالأمر.

وتم الاحتفاظ بمرتكب هذه الأفعال الإجرامية تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث القضائي، الذي أمرت به النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف، للكشف عن دوافع وملابسات ارتكابه لهذه الجرائم، وكذا تحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

بينها العزل لثلاثة أسابيع.. تفاصيل خطة وزارة الصحة للتصدي لمرض جدري القرود

وضعت مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، خطة وطنية للمراقبة والتصدي لمرض جدري القرود، وذلك التيبتنسيق…

وضعت مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، خطة وطنية للمراقبة والتصدي لمرض جدري القرود، وذلك التيبتنسيق مع الهياكل الصحية والعمومية والخاصة والعسكرية. في ما يلي أهمّ النقاط الرئيسية في هذه الخطة…

نظام المراقبة الوبائية:

1 – الحالات المشتبه فيها: أي شخص يظهر عليه طفح جلدي أو حويصلي أو حويصلي – بثري، مع ارتفاع في درجة الحرارة (أكثر من 38 درجة مئوية)، وكذا الحالات التي تم استبعاد الأسباب المعتادة لديها، ولاسيما جدري الماء والحصبة والهربس أو أي رد فعل تحسسي محتمل.

2 – الحالات المؤكدة: أي حالة محتملة تأكدت لديها الإصابة بفيروس جدري القردة عن طريق التقنية الجزيئية في المختبر.

– يجب الإبلاغ عن أي حالة مشتبه فيها أو محتملة على الفور إلى السلطة الصحية الإقليمية التي تعتبر الوحدة الصحية (عمومية أو خاصة)، التي أجرى فيها الطبيب عملية التشخيص، تابعة لها.

– تأمر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، على وجه السرعة، إلى جانب المصلحة الجهوية للصحة العمومية، بالتحقق من الحالة والقيام بالتحقق الوبائي بمجرد تصنيف الحالة على أنها مشتبه فيها.

مصادر الخطر :

– أي شخص كان له اتصال جسدي مباشر غير محمي بالجلد المصاب أو السوائل البيولوجية لحالة عرضية محتملة أو مؤكدة ، بغض النظر عن الظروف، بما في ذلك داخل أماكن الرعاية الصحية، أو مشاركة الأدوات الشخصية، أو ملامسة المنسوجات (الملابس، الأفرشة) وغيرها.

– أي شخص كان لديه اتصال غير محمي على مسافة تقل عن مترين لمدة ثلاث ساعات مع حالة عرضية محتملة أو مؤكدة (مثل صديق مقرب أو حميم ، داخل وسائل النقل، الزملاء في المكتب، النادي الرياضي..).

الخطوات الواجب القيام بها :

– العزل الذاتي لمدة ثلاثة أسابيع بعد آخر اتصال مع الحالة المحتملة أو المؤكدة، مع مراقبة درجة الحرارة مرتين يوميا.

– يجب على فريق التدخل السريع على المستوى الإقليمي، القيام بمتابعة منتظمة عبر الهاتف للتحقق من عدم وجود أعراض المرض.

– في حالة الحمى أو الطفح الجلدي، يجب ألا يذهب الشخص، الذي يمكن الاتصال به إلى مرفق صحي، حيث سيتم تأمين عملية التكفل به من طرف فريق التدخل السريع على المستوى الإقليمي.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

فيديو صادم.. قتل شاب في مقهى بطريقة وحشية أمام الملأ

أقدم شخص في مدينة الدشيرة الجهادية على ارتكاب جريمة قتل في وضح النهار وأمام الملأ، حيث تهجّم على ضحيّته عندما…

أقدم شخص في مدينة الدشيرة الجهادية على ارتكاب جريمة قتل في وضح النهار وأمام الملأ، حيث تهجّم على ضحيّته عندما كان جالسا بمقهى في المدينة، وانهال عليه بطعناتٍ بالسلاح الأبيض أسقطته أرضا مضرّجا بدمائه، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة لحظاتٍ بعد ذلك.

ورغم وقوع الجريمة في مكان عام وعلى مرأى العديد من المارة وزبناء المقهى، إلا أن أحدا لم يقم بشيء لمنع مقتل الشاب العشريني بتلك الطريقة الوحشية، بينما غادر الجاني المكان غير مكترث، مثلما أظهر شريط فيديو صوّرته كاميرا مراقبة.

ووقعت الجريمة يوم الأحد الماضي، فيما أرجع البعض سبب وقوعها إلى وجود خلاف بين القاتل والضحية، حيث اتّهمه بسرقة هاتف نقّال، لكن الدوافع الحقيقية لِما حدث غير معروفة بعد، وما يزال الجاني في حالة فرار من الشرطة، حسب ما ذكرت مصادر إعلام محلية.

تحذير: يتضمّن الفيديو مَشاهد صادمة

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

عملية إنقاذ بطولية بواسطة “ترنسبور” تجنب طنجة كارثة

تمكن مواطنون يوم الأربعاء 25 ماي الحالي من إنقاذ عائلة من الاحتراق على قيد الحياة بالمدينة الجديدة في طنجة، بعدما…

تمكن مواطنون يوم الأربعاء 25 ماي الحالي من إنقاذ عائلة من الاحتراق على قيد الحياة بالمدينة الجديدة في طنجة، بعدما اندلعت النيران في شقة سكنية.

النيران التي اندلعت داخل الشقة لأسباب لم توضح وسط حديث عن شاحن كهربائي أو ولاعة استخدمت بشكل خاطئ من طفلة، تسببت في احتجاز 3 أشخاص رجل وامرأة وطفلة صغيرة ومنعتهم من المغادرة وإنقاذ حياتهم.

شهود عيان قالوا إن مواطنين قرب الإقامة السكنية من قاموا بالتدخل، عبر استخدام “عربة نقل” من أجل الصعود إلى الشقة ونزع حاجز حديدي مثبت على نوافذ الشقة، ليتم إخراج المحتجزين، الذين لم يجدوا إلا هذه النوافذ لطلب النجدة.

وهذا وقد تم نقل الضحايا إلى المستشفى من أجل تقديم الرعاية لهم، خصوصا بعد استنشاقهم الكثير من الدخان.

أكمل القراءة
error: