غرفة الأخبار

تزامنا مع حلول رمضان.. حجز أطنان من المواد الغذائية الفاسدة

أفضت عمليات مراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية التي قامت بها اللجن المختلطة للمراقبة التي يرأسها الولاة والعمال بمختلف عمالات وأقاليم…

أفضت عمليات مراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية التي قامت بها اللجن المختلطة للمراقبة التي يرأسها الولاة والعمال بمختلف عمالات وأقاليم المملكة، إلى حجز وإتلاف 1210 أطنان من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، خلال الفترة الممتدة من 16 أبريل إلى 16 ماي.

وذكر بلاغ للوزارة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة صدر عقب انعقاد أول اجتماع للجنة الوزاراتية المشتركة المكلفة بتتبع تموين الأسواق وأسعار المواد الأساسية وعمليات المراقبة خلال شهر رمضان أمس الخميس بالرباط، أن المواد المحجوزة والمتلفة شملت 911 طنا من الحبوب والدقيق ومشتقاته، و253 طنا من الشاي والسكر والقهوة، و11 طنا من اللحوم والأسماك، و10 أطنان من الفواكه والخضر، و25 طنا من المواد الغذائية الأكثر استهلاكا (التمور، والحليب ومشتقاته، ومشروبات وعصائر، وعسل ومربى، وغيرها).

كما أشار المصدر ذاته إلى أن تدخلات هذه اللجن همت مراقبة 16 ألف و974 نقطة بيع خلال الفترة المذكورة أفضت إلى تسجيل 571 مخالفة في مجال الأسعار وجودة المواد الغذائية، مضيفا أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

وبخصوص التموين، سجلت اللجنة الوزاراتية بارتياح وفرة العرض أمام الطلب فيما يخص جميع المواد، باستثناء مادة الحمص التي عرفت بعض النقص الذي تمت تغطيته باستيراد 3500 طن منه موجهة للاستهلاك اليومي للمواطن، حسب البلاغ الذي أكد أن المصالح المختصة ستحرص على تتبع مسالك توزيع هذه المادة في الأسواق من أجل محاربة كل الممارسات المخلة بالقوانين المعمول بها.

وعلى مستوى الأسعار، أشار البلاغ إلى أن المعطيات المتوفرة تفيد بأن أسعار جل المواد عرفت انخفاضا ملحوظا وخصوصا الخضر كالطماطم والبصل والبطاطس، في حين عرفت أسعار بعض المواد، خاصة الحمص، ارتفاعا نسبيا خلال الأسبوع الأخير من شهر شعبان يرجع بالأساس إلى كثرة الطلب على هذه المواد والنقص المسجل في العرض، مبرزا أن أسعار هذه المادة ستعرف منحى تنازليا مع تسويق الكميات المستوردة والشروع في تسويق المنتوج الوطني أواسط شهر رمضان المبارك.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

مدير الجمارك بجهة طنجة: معبر سبتة لن يكون للتجارة ولا تساهل مع إدخال البضائع (فيديو)

أكد عبد الحكيم الزحاف المدير الجهوي لإدارة الجمارك بطنجة تطوان الحسيمة بأن معبر سبتة الذي أعيد افتتاح يوم 17 ماي،…

أكد عبد الحكيم الزحاف المدير الجهوي لإدارة الجمارك بطنجة تطوان الحسيمة بأن معبر سبتة الذي أعيد افتتاح يوم 17 ماي، لن يكون أبدا “معبرا للتجارة”، مؤكدا عدم التساهل مع إدخال البضائع.

الزحاف قال إن إدارة الجمارك ستعمل من أجل عدم العودة إلى ما كان يشهده المعبر فيما سبق، مشددا بأنه لن سيمح بأي عمليات تجارية أو تداول للبضائع.

وأفاد المسؤول بأن الجمارك عملت مع باقي السلط لضمان إعادة افتتاح المعبر في ظروف جيدة، ليقتصر فقط على دخول السياح ومواطني الاتحاد الأوروبي والمغاربة الذين يتوفرون على تأشيرة شينغن.

للإشارة فإن التصريح جاء على هامش لقاء مغربي إسباني نظم مساء الخميس 19 ماي في مدينة طنجة وخصص جزء كبير منهم لعمل الجمارك والعلاقات المغربية الإسبانية في هذا الجانب.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

لماذا لا تُحقّق “أونصا” في خطورة منتجات إندومي على صحة المغاربة؟

بعدما أقدمت جمهورية مصر العربية، قبل بضعة أسابع، على سحب منتجات “إندومي” من أسواقها بعدما تبيّن احتواؤها على نسب عالية…

بعدما أقدمت جمهورية مصر العربية، قبل بضعة أسابع، على سحب منتجات “إندومي” من أسواقها بعدما تبيّن احتواؤها على نسب عالية من مواد مُسبّبة للسرطان، تقدمّ نائب في البرلمان المغربي بسؤال للحكومة عن سبب “عدم سحب منتج إندومي من الأسواق ومنع إنتاجه وبيعه رغم أضراره المتعددة والخطيرة”.

وفي سؤال كتابي وجّههه لوزير الفلاحة، تساءل البرلماني عن حزب العدالة والتنمية إبراهيم اجنين، عمّا إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونصا onssa” قد بادرت إلى القيام بعمليات التدقيق والتحليل لمحتويات ومكونات هذا النوع من المعكرونة سهلة التحضير.

وأكّد اجنين أن أنواعا كثيرة من “إندومي” تُباع في الأسواق المغربية، رغم أن التحاليل التي أجريت على هذا المنتج أثبتت وجود نسبة من مادة “الافلاتوكسينات”، وهي مادة سامة مسببة للسرطان، كما أثبتت وجود متبقيات من مبيدات تتعدى الحدود الآمنة المسموح بها للاستهلاك البشري.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الملك محمد السادس يحصل على جائزة

حصل الملك محمد السادس، اليوم الخميس 19 ماي، على “جائزة إسكيبولاس للسلام”، وهي أرفع جائزة يمنحها منتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات…

حصل الملك محمد السادس، اليوم الخميس 19 ماي، على “جائزة إسكيبولاس للسلام”، وهي أرفع جائزة يمنحها منتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى وحوض الكاراييب والمكسيك (الفوبريل).

وتم منح هذه الجائزة للملك بموجب قرار تمت المصادقة عليه بالرباط، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الاستثائية الـ 26 للمنتدى التي يستضيف البرلمان المغربي أشغالها ما بين 19 و21 ماي الحالي.

وأبرز قرار “الفوبريل”، الذي يحظى فيه البرلمان المغربي بصفة عضو ملاحظ منذ سنة 2014، أن هذا التتويج يأتي “تكريما وتقديرا لحكمة وشجاعة الملك التي قادته لرفع لواء الصالح العام من أجل نبذ الخلافات والسعي الدؤوب لإحقاق السلم بين الشعوب”.

وجاء في نص القرار أن الملك محمد السادس “يُعتبر مثالا يُحتذى به لكل من يعمل على احترام والحفاظ على هذه القيم لدى مختلف ثقافات وشعوب العالم”، مؤكدا أن منح هذه الجائزة يأتي كذلك تقديرا للجهود الحثيثة لرفع لواء السلام، والتي مافتئ الملك يبذلها منذ اعتلائه عرش المملكة.

وتهدف جائزة “إسكيبولاس للسلام” إلى إعلاء القيم الأخلاقية والروحية للصداقة المتحضرة والتفاهم والتسامح والتضامن بين الشعوب، وكذلك احترام حقوق الإنسان، وهي مكونات لثقافة السلام الأصيلة.

وسُمّيت هذه الجائزة باسم “إيسكيبولاس” نسبة إلى المدينة التي تحمل نفس الإسم في غواتيمالا، والتي احتضنت اجتماعات توجت سنة 1987 بالتوقيع على اتفاقية سلام في أمريكا الوسطى بين خمسة بلدان هي (غواتيمالا، السلفادور ، الهندوراس، نيكاراغوا وكوستاريكا).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الأمن الغذائي للمغاربة.. مخزون القمح يكفي لأربعة أشهر قادمة

أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن المخزون الوطني من مادة القمح يُغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك، مشيرا…

أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن المخزون الوطني من مادة القمح يُغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك، مشيرا إلى أن المغرب يستورد هذه المادة الأساسية من مجموعة من الأسواق المختلفة.

وأوضح بايتاس، اليوم الخميس بالرباط، أن المغرب يتوفر على مجموعة من الآليات لتجديد المخزون الوطني من القمح وتعزيزه في شتى المراحل، كما يبذل مجهودا كبيرا لضمان وفرته، خاصة القمح اللين الذي ينتج منه الدقيق.

وأوضح المسؤول أن الدعم الحكومي الموجه لهذه المادة الحيوية لتصل إلى المطاحن بسعر 260 درهما للقنطار، عرف ارتفاعا كبيرا، فبعدما كان في حدود 71 درهما في يناير المنصرم، ارتفع اليوم ليقارب 200 درهم في كل قنطار، وذلك في سياق الظرفية الموسومة بالنزاع الروسي الأوكراني.

أكمل القراءة
error: