منوعات

صادم.. نساء يقدمن شهادات عن تعرضهن للتحرش الجنسي خلال الحج

محاربة ظاهرة التحرش الجنسي تواصل التوسع لتشمل دولا ومجالات وديانات مختلفة، اختارت عبرها نساء التحدث بصراحة عن تجارب صعبة مررن…

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

محاربة ظاهرة التحرش الجنسي تواصل التوسع لتشمل دولا ومجالات وديانات مختلفة، اختارت عبرها نساء التحدث بصراحة عن تجارب صعبة مررن بها.

مواقع التواصل الاجتماعية تشهد خلال هذا الأسبوع “وسما” مثيرا للجدلا وصادما تحت عنوان “في المسجد أيضا”، وهو يفتح المجال لنساء من مختلف دول العالم للحديث عن تعرضهن للتحرش الجنسي داخل أماكن دينية.

الوسم تحول بالأساس إلى منصة، حيث تحدثت نساء عن تجارب التحرش خلال تأدية مناسك الحج، حسب ما رصدته شبكة “بي بي سي”.

وقالت ناشطات إن رحلتهن الدينية إلى الأراضي المقدسة تحولت إلى كابوس، جراء قيام رجال بسلوكيات غير أخلاقية في أكثر الأماكن قدسية في العالم، ولاسيما عند المسلمين.

ووجدت الناشطات أن التحرش والاعتداء الجنسي صعب، لكن حدوثه في أماكن للعبادة يجعل الضحية في موقف صعب، لتفضل الصمت في أغلب الأوقات، والأسوأ جعل مجرد التفكير في الحج فكرة “سيئة”.

الوسم عرف مشاركة رجال أيضا، خصوصا من إيران، والذين أشاروا إلى سلوكيات “شاذة” يقوم بها بعض الأشخاص في المدينة المقدسة.

 

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منوعات

بعد أدائها المبهر.. هل تحظى المغربية ليليا بفرصة الاستمرار في “ذا فويس” فرنسا؟ (فيديو)

أبهرت فتاة مغربية، في الـ 17 من عمرها، لجنة تحكيم برنامج “ذا فويس” فرنسا بطريقة أدائها لإحدى الأغنيات في مرحلة…

أبهرت فتاة مغربية، في الـ 17 من عمرها، لجنة تحكيم برنامج “ذا فويس” فرنسا بطريقة أدائها لإحدى الأغنيات في مرحلة التنافس الأولى من أجل اختيار أحسن الأصوات.

وحظيت الفتاة، التي تنحدر من مدينة الرباط، بفرصة اختيار أحد أعضاء اللجنة والانضمام إلى فريقه من أجل المشاركة في باقي منافسات البرنامج في موسمه السابع.

أكمل القراءة
منوعات

بعد المسلسلات الرومانسية.. هل يُجسد مهند دور الزعيم التركي كمال أتاتورك؟

كشف الممثل التركي، كيفانش تاتليتوغ، المعروف باسم “مهند” في العالم العربي، عن مفاوضاته مع إحدى الشركات المنتجة لتجسيد دور الزعيم…

كشف الممثل التركي، كيفانش تاتليتوغ، المعروف باسم “مهند” في العالم العربي، عن مفاوضاته مع إحدى الشركات المنتجة لتجسيد دور الزعيم التركي، مصطفى كمال أتاتورك.

وأكد “مهند” أن الموضوع لم يُحسم بعد، ولكن تجسيد هذا الدور يشكل “فخرا كبيرا” وفرصة جيدة بالنسبة له، كما أوضح أنه غير قادر على كشف تفاصيل أكثر إلى أن تنتهي المفاوضات بحسب ما نقلت عنه وكالة الأناضول.

وتدور أحداث الفيلم التاريخي الجديد حول فترة الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918) وما قبلها، حيث يصور تضحيات الجيش العثماني، وفقا للمعلومات المتوفرة. وتم ترشيح الممثل، تاتليتوغ، لتجسيد دور الزعيم التركي، نظرا لتشابه ملامح الوجه.

ويعود “مهند” للأضواء مجددا مع فيلم “هيا يا بني”، الذي يحكي قصة أب وابنه. وبهذا الصدد قال تاتليتوغ: “لدي 9 من أبناء إخوتي، فأنا معتاد على العائلة الكبيرة، وأعطاني هذا الدور خبرة جيدة، وكانت تجربة مميزة والفيلم رائع حقا”.

واشتهر الممثل التركي (35 عاما) في العالم العربي، بعد أن لعب عدة أدوار في مسلسلات دبلجت للعربية، ولاقت استحسانا في العالم العربي، أشهرها مسلس “نور” و”العشق الممنوع”.

(وكالات)

أكمل القراءة
منوعات

في دراسة دولية.. علماء يحددون المرتب المثالي لحياة سعيدة

توصل علماء من جامعتي فرجينيا وبوردو الأمريكيتين، إلى نتائج تبين متوسط الدخل الذي يجعل الإنسان سعيدا وراضيا عن معيشته. وأوردت صحيفة…

توصل علماء من جامعتي فرجينيا وبوردو الأمريكيتين، إلى نتائج تبين متوسط الدخل الذي يجعل الإنسان سعيدا وراضيا عن معيشته.

وأوردت صحيفة Nature Human Behavior أن “العلماء قاموا بدراسات شملت بيانات جمعتها مؤسسة Gallup الاجتماعية لنحو 1.7 مليون شخص من 164 دولة حول العالم، شملت مرتباتهم وآراءهم التي أدلوا بها حول رضاهم عن وضعهم المعيشي”.

وبعد تحليل البيانات، تبين أن متوسط المرتب المثالي ليشعر الإنسان بالسعادة يبلغ 95 ألف دولار سنويا، وليكون الإنسان راضيا عن وضعه المعيشي، فيجب أن يتراوح مرتبه ما بين 60 إلى 75 ألف دولار في السنة.

وأكدوا أن تلك الأرقام يمكن أن تختلف من بلد لآخر، فعلى سبيل المثال فإن المواطن الأسترالي بحاجة لـ 125 ألف دولار سنويا ليشعر بالسعادة، أما المواطن الأمريكي فبحاجة لـ 105 آلاف، فيما يحتاج مواطنو أوروبا الغربية إلى 100 ألف، أما سكان أوروبا الشرقية فـ 45 ألفا، بينما تكفي سكان أمريكا اللاتينية 35 ألفا.

ولم تتعلق تلك الأرقام بمكان الإقامة فقط، فوفقا للعلماء فإن الرجال بحاجة لمبالغ أقل من النساء ليشعروا بالسعادة، فيكفيهم متوسط راتب سنوي يبلغ 90 ألف دولار، أما النساء فبحاجة لـ 100 ألف، فضلا عن أن مستوى التعليم يلعب دورا في تلك العملية، فأصحاب مستويات التعليم العالية، لديهم طموحات أكبر وبالتالي فهم بحاجة لمبالغ أعلى لإنفاقها في مجالات تسعدهم.

(عن آر تي أرابيك)

أكمل القراءة
صحة وجمال, منوعات

لا البطاطا المقلية لن توقف تساقط شعرك

حذر علماء يابانيون من أن تناول البطاطا (البطاطس) المقلية لا يشفي الصلع، وذلك بعد نشر بحث يقول إن مواد كيميائية…

حذر علماء يابانيون من أن تناول البطاطا (البطاطس) المقلية لا يشفي الصلع، وذلك بعد نشر بحث يقول إن مواد كيميائية تستخدم في طهو البطاطا المقلية يمكنها محاربة تساقط الشعر.

ونجح فريق بحثي في جامعة يوكوهاما الوطنية في إنتاج خمسة آلاف جريبة شعر بمساعدة مادة ثنائي ميثيل السيلوكزان التي تعد عنصرا رئيسيا لزراعة عدد كبير من الجريبات.

وبعد تقارير أفادت بأن تلك المادة تستخدم في الزيت المخصص لقلي البطاطا، تلقى الباحثون عددا من الاستفسارات بشأن كمية البطاطا المقلية المطلوب أكلها لعلاج الصلع.

وقال كبير الباحثين جونجي فوكودا لرويترز ”لا يهم الكم الذي تتناوله من البطاطا المقلية، لن ينمو المزيد من الشعر في رأسك أبدا. إنه سوء فهم كامل انتشر بين الناس“.

لكن فوكودا قال إن البحث الذي نشر في دورية (بيو ماتيريالز) كان نجاحا كبيرا لأن العلماء عانوا في السابق لإنتاج كميات كبيرة من جريبات الشعر اللازمة لإحداث نمو كاف للشعر.

أكمل القراءة
error: